• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

أخبار الساعة تدعو اللبنانيين إلى ضبط النفس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 فبراير 2007

أكدت نشرة أخبار الساعة في افتتاحيتها أمس أن تاريخ 14 فبراير 2007 ربما يكون تاريخاً فاصلاً في لبنان لأن أي صدام بين قوى الأغلبية والمعارضة فيه ربما يمثل نقطة اللاعودة نحو الحرب الأهلية اللبنانية وبالمثل فإن ضبط النفس وعدم الانزلاق إلى المواجهة سوف يعني الكثير بالنسبة إلى لبنان ومستقبل التعايش بين أبنائه ولعل أول ما سيعنيه أن القوى اللبنانية المختلفة واعية بخطورة أي صدام داخلي وقادرة رغم كل شيء على تجاوز دوافع ونوازع مثل هذا الصدام.

وتساءلت النشرة التي تصدر عن مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية تحت عنوان ''ضبط النفس في لبنان'' عما إذا كان اللبنانيون يستجيبون لنداء أرملة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري الذي وجهته إلى أمين عام ''حزب الله'' حسن نصر الله وتكون الذكرى الثانية لاغتيال الحريري التي تحل اليوم ''موعد محبة يجمع ولا يفرق''. وهل تخالف لبنان توقعات ومخاوف البعض وأماني البعض الآخر وتكون الذكرى مناسبة للوفاق الوطني الحقيقي، وليست يوماً للصدام والتشاحن، وهل تستعيد كل القوى اللبنانية دروس الوطنية التي قدمها الحريري لكل لبنان.

وقالت النشرة إن هذه الأسئلة كلها تترجم وتلخص مخاوف كل العرب واللبنانيين من إنفجار الأوضاع على الساحة اللبنانية اليوم حيث تخطط قوى الأغلبية للاحتفال بذكرى اغتيال الحريري من خلال حشد آلاف البشر في الشارع مما يجعل الصدام مع قوى المعارضة المعتصمة في الشارع أيضاً منذ فترة طويلة أمراً محتملاً بقوة خاصة إذا ما أقدمت المعارضة على إغلاق الطرق في وجه جماهير الأغلبية. (وام)