• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الأكثرية والمعارضة تستنكر الاعتداء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 فبراير 2007

بيروت - الاتحاد: أثار الانفجاران اللذان وقعا صباح أمس في منطقة المتن الشمالي ردود فعل مستنكرة وشاجبة، لاسيما أنه الحادث الأول الذي يستهدف المدنيين مباشرة.

وتوزعت اتهامات القوى السياسية حسب مواقعها، إذ إن قيادات الأكثرية حملت في معظمها النظام السوري المسؤولية بهدف إفشال إحياء ذكرى الرئيس رفيق الحريري اليوم الأربعاء، في حين أن قيادات المعارضة اعتبرت أن هذه الجريمة جاءت لقطع الطريق على الأجواء الإيجابية التي أشيعت خلال اليومين الماضيين حول احتمال حصول حل للأزمة اللبنانية قريباً.

واعتبر رئيس الجمهورية اللبنانية أميل لحود أن المجزرة التي وقعت، رسالة تستهدف المساعي المبذولة للتوافق بين اللبنانيين وإنهاء الأزمة الراهنة والتي حققت تقدماً في الساعات الماضية. ووصف وزير الداخلية حسن السبع الاعتداء بـ''الجريمة النكراء''.

وقال رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري إن جريمة التفجير تؤكد أن أيادي التخريب والقتل والإرهاب في حالة من الجهوزية المستمرة لاغتيال كل فرص لبنان الممكنة للنهوض من النتائج الكارثية المتتالية التي تستهدف لبنان.

شدد رئيس ''تيار المستقبل'' النائب سعد الحريري على أن ما جرى في عين علق في جبل لبنان، لن يؤثر في إحياء ذكرى الرئيس رفيق الحريري اليوم الاربعاء. وقال ''هدف هذه الجريمة تهويل وإرهاب الناس ومن الواضح أن القتلة وصلوا الى مرحلة الإفلاس السياسي وهم لا يعرفون الا منطق القتل والإرهاب''. ... المزيد