• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

الرفاع يطالب بحكام أجانب لمباراته أمام المحرق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 فبراير 2007

محمود أبو دريس:

تصاعدت وتيرة تحضيرات قطبي الكرة البحرينية المحرق والرفاع للقمة المرتقبة التي تجمعهما يوم الجمعة المقبل في ختام مرحلة الذهاب لدوري الدرجة الأولى التي ستحدد نتيجتها هوية بطل القسم الأول من المسابقة.

وتحمل المباراة بين ثناياها العديد من المعاني، لكون المواجهة بين الفريقين عادة ما تكون ساخنة داخل الملعب وخارجه، وعادة ما تشعل التصريحات المثيرة من مسؤولي الناديين الاجواء مبكرا قبل موعد إقامة المباراة التي تكتسب أهمية مضاعفة لكونها تأتي في ظل الجدل الدائر حول قيام المحرق بتجنيس اللاعبين النيجيريين جيسي جون وفتاي بابا توندي وهي الخطوة التي أثارت حفيظة الاندية البحرينية وفي مقدمتها الرفاع الذي وجه مسؤولوه انتقادات لاذعة الى المحرق، كان أبرزها اتهام مدرب الرفاع رياض الذوادي بأنه يجيد اللعب خارج الملعب اكثر من داخله.

الجديد في قمة الفريقين المرتقبة يتمثل في طلب نادي الرفاع إسناد مهمة إدارة المباراة الى طاقم تحكيم أجنبي، وقد جاء هذا الطلب على لسان نائب رئيس نادي الرفاع الشيخ مبارك بن عيسى آل خليفة الذي أكد أهمية إسناد المهمة الى حكام من خارج البحرين، وذلك لما تحمله المباراة من أهمية حساسة بالنسبة للفريقين، خصوصاً أنها تعتبر مفترق طرق لتحديد معالم القمة التي يتصدرها المحرق بفارق نقطة واحدة عن الرفاع.

وأوضح الشيخ مبارك أن الرفاع تضرر كثيراً هذا الموسم والمواسم السابقة كغيره من باقي الفرق من جراء التحكيم الذي وصفه بالمجامل للمحرق، مدللاً على كلامه بما أحدثه التحكيم في مباراة الرفاع الشهيرة أمام المحرق الموسم الماضي التي أدارها الحكم الدولي جاسم محمود، مشيراً إلى أن ركلة الجزاء التي احتسبها محمود في تلك المباراة كانت من نسج خياله، معتبراً طرد اللاعب أحمد حسان في المباراة ذاتها غير واقعي.

وقال الشيخ مبارك: إن الحكام البحرينيين عادة ما يخشون المحرق ويجاملونه على حساب باقي الفرق، مشيراً إلى ما تعرض له فريق سترة من ظلم في المباراة الختامية للدوري مع المحرق، في إشارة إلى ركلة الجزاء التي احتسبها أيضاً جاسم محمود في آخر ثانية من وقت المباراة والتي تسببت في إهداء الدوري لفريق المحرق، إضافة إلى ما تعرض له المنامة الأسبوع الماضي في لقائه مع المحرق وما صاحبه من مهازل تحكيمية بحد تعبيره، مؤكدا أن الشواهد كثيرة ويطول ذكرها.. وأكد الشيخ مبارك أن جميع الرفاعيين يحترمون الاتحاد البحريني لكرة القدم والقائمين عليه، إلا أنهم لن يجاملوا على حساب الفريق وما يتعرض له من ظلم في جوانب عدة أهمها الملاعب والتحكيم.

على صعيد متصل تسعى إدارة نادي الرفاع إلى تعزيز صفوف الفريق بمهاجم نيجيري ينتظر ان يصل الى البحرين خلال الساعات المقبلة تمهيدا للحاق بالفريق في مباراة المحرق، ويأتي اتجاه الرفاع للتعاقد مع مهاجم محترف من أجل تعزيز الناحية الهجومية للفريق بعدما كشفت الفترة الماضية وجود مشكلة هجومية بعد فشل المهاجمين البرازيليين في التجربة الفنية التي استمرت نحو ثلاثة أسابيع، وسيكون المهاجم النيجيري المحترف الأجنبي الثالث في الرفاع، بجانب الاردني حسونة الشيخ، والبرازيلي ماكسويل اللذين يقدمان مردودا طيبا مع الفريق في الموسم الحالي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال