• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المرأة الإماراتية: وزيرة اقتصاد منزلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 مارس 2016

أشرف جمعة (أبوظبي)

يقول المدير العام للهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى بدول مجلس التعاون الخليجي نجيب الشامسي: إن المرأة هي مركز الأسرة ونواة المجتمع، وتستطيع أن تكون إضافة للمجتمع، وأن تساهم في تطويره، وأن يكون لها دور إيجابي في التنمية، وإذا كان المثل، يقول: «وراء كل رجل عظيم امرأة»، فإن المرأة العظيمة تصنع جيلاً قادراً على مواجهة التحديات، حين تعلمه المعاني الحقيقية للادخار، وتحصنه من الناحية المالية ضد تقلبات الزمن، وهو الجوهر في رسم معالم معدل إنفاق الأسرة كلها، لافتاً إلى أن المرأة الإماراتية لها دور مهم في التوفيق بين مدخرات العائلة المالية وتحديد ما تحتاجه من متطلبات معيشية، مبيناً أن المرأة في الدولة قديماً قدمت نموذجاً في الإدارة المنزلية، خصوصاً عندما كان يسافر الأزواج للتجارة، أو في مواسم الصيد بأشكاله، وكانت هي «الترمومتر» الذي تقيس به الأسرة درجة حرارتها المالية، وهو ما أخرج جيلاً مدركاً لاحتياجاته يوازن بين مصروفاته ومستقبله.

نزعة استهلاكية

ويؤكد أن المجتمع الإماراتي معروف بنزعته الاستهلاكية، وهو ما يضع المرأة في مسؤولية كبيرة، حيث يعول عليها في التصرف في شؤون البيت، حتى لا تقع الأسرة في براثن المديونية من أجل جلب احتياجات تكميلية وليست أساسية، مشيراً إلى أن الادخار هو السبيل الوحيد لكي تظل الأسرة الإماراتية منتعشة في المستقبل، خصوصاً وأن المرأة في هذا المجتمع لديها قسط وافر من التعليم والتجارب الحياتية الماضية.

أغراض المنزل

وعن تجربتها في الادخار الأسري تذكر الفنانة التشكيلية والمصممة الإماراتية عزة القبيسي أنها تشتري بشكل أسبوعي أغراض المنزل، واحتياجاتها مع أسرتها، وهو ما يمنحها الفرصة لتقييم حجم متطلباتها وفق ميزانية معينة، بحيث تراقب معدلات الهبوط والارتفاع مع كل مرة تذهب فيها للتسوق، وتشير إلى أنها لا تشتري لبناتها الثلاث كل شيء، بل تقتصد حتى ينشأن على القناعة، وتذكر أنها دربتهن على أن يضعن مدخراتهن في صندوق مخصص لذلك حتى في الأعياد والمناسبات التي تكون سبباً في أن يكون معهن بعض المال. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا