• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

فارسة «الطواريد» في رمضان

نسرين طافش.. «فتاة أحلام» الشباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 مارس 2016

تامر عبد الحميد (أبوظبي) ليست المرة الأولى التي تشارك بمسلسل كوميدي أو بدوي، لكنها نقلة نوعية خلال مشاركتها في مسلسل دمج البدوي والكوميدي.. وهو ما أشارت إليه الممثلة نسرين طافش، مؤكدة أن العمل يقدم وللمرة الأولى في تاريخ الدراما العربية، وأنها تلعب دور «وضحى» وهي شخصية مختلفة عن الأدوار التي قدمتها في السابق، فهي فتاة أحلام الشباب، كونها فارسة الطواريد، فشخصيتها قوية، وفي الوقت نفسه فتاة جميلة ورومانسية، إلى جانب أنها العقل المدبر للقبيلة التي تتدبر حلولاً للمشكلات التي تقع فيها قبيلتها. وتظهر نسرين كفارسة ومبارزة تجيد القتال في المسلسل البدوي الكوميدي الجديد «الطواريد» المقرر عرضه في رمضان المقبل، والذي انتهت من تصوير دورها فيه مؤخراً في مدينة العين، بمشاركة نخبة من نجوم الدراما العربية. وقدمت نسرين العديد من الأعمال الدرامية المتميزة التي كانت منافسة قوية لأعمال أخرى، عرضت في مواسم الدراما الرمضانية، وغيرها من المواسم، وتنوعت أدوارها بين «الرومانسي والتراجيدي والكوميدي والبدوي»، حتى حققت الانتشار والتميز الملحوظ، إلا أنها رشحت مؤخراً لدور جديد من نوعه في عالم الدراما بالنسبة لها. وحول تجربتها مع «الطواريد» الذي يشاركها بطولته مرح جبر وأيمن رضا وروعة ياسين، وجيني إسبر، ومديحة كنيفاتي، ومن إخراج مازن السعدي قالت: «الطواريد» مسلسل جديد من نوعه، فللمرة الأولى أقدم عملاً بدوياً كوميدياً بطريقة معاصرة، بعيداً عن «الابتذال»، فأنا أحب التنوع في أدواري، خاصة الكوميدية، لاسيما أن الناس بأمس الحاجة لمثل هذه الأعمال ليفرحون في ظل ما يعانيه الوطن العربي من ظروف صعبة. لست جريئة وحول الصفات التي تجمع بين وضحى ونسرين نفسها قالت: لا أدري.. فأنا لست جريئة جداً في الحياة بقدر وضحى، فهي جريئة ومغامرة لأبعد الحدود، فلا أعتقد أن هناك بعض الصفات التي تجمعنا، فشخصيتها مختلفة عني تماماً، خصوصاً أنني «أحب الهدوء والبعد عن المغامرة، بينما «وضحى» مجازفة ومقاتلة. وتم تصوير العمل في مدينة العين بالإمارات، وهي المرة الأولى التي تصور فيها طافش عملاً في العين، وحول الصعوبات التي واجهتها، أوضحت أنه رغم التنقلات الكثيرة التي واجهتها بسبب التصوير في مدينة العين، إلا أنها استمتعت بالتصوير كثيراً، لاسيما أنها مدينة جميلة وهادئة، تتمتع بطبيعة خلابة وجو رائع. لا للمنافسة وعما إذا كانت مشاركة نجوم الدراما تشكل لها تحدياً ومنافسة قوية، أشارت إلى أنها لا تعترف بمثل هذا النوع من المنافسات، فلكل نجم جمهوره و مكانته الفنية ومتابعيه، إنها تفضل البطولة الجماعية عن المطلقة، لاسيما أنها تزيد من نجاح العمل، بوجود نخبة من النجوم، الذين يتعاونون مع بعضهم البعض بروح الفريق الواحد لإنجاح العمل، مثل مسلسل «الطواريد». فارسة مبارزة أما عن استعدادها لدور الفارسة المبارزة التي تجيد القتال، فأوضحت أن «وضحى» من أكثر الأدوار التي حضرت لها بشكل كبير، ولفترة طويلة، حتي تتقن الدور بأفضل صورة، خصوصاً أنها تدربت على ركوب الخيل بمساعدة الفارسة والإعلامية أحلام العجارمة، إلى جانب أنها تلقت دروساً في المبارزة على يد خبير المعارك جمال الضاهر، وتعلمت منه المهارات المطلوبة للدور كي تصل لمرحلة الإقناع واحترام المشاهد. تفرد وتنوع ونسرين التي كان لها ثلاث إطلالات مختلفة في ثلاثة أعمال درامية دفعة واحدة في رمضان العام الماضي هي «ألف ليلة وليلة» و«العراب» و«في ظروف غامضة»، أكدت أنها سعدت بمشاركتها في المسلسلات الثلاثة الذين عرضوا رمضان العام الماضي، خصوصاً أنهم حققوا نجاحاً كبيراً وحصدوا نسب مشاهدة عالية على أهم القنوات التلفزيونية، لافتة إلى أن الفنان الذكي لا يعرض نفسه إطلاقاً للحرق الفني، حتى ولو شارك في 5 أعمال دفعة واحدة، فطالما أن اختياراته دقيقة في الأدوار، وتحمل صفات الاختلاف والتفرد والتنوع، فلا يوجد ما يمنع ذلك إطلاقاً. «قبيلة الطواريد» تدور أحداث مسلسل «الطواريد» حول قبيلة الطواريد، التي يتزعمها الشيخ «طرود» الذي كان قبل ثلاثين عاماً، قد عثر على طفلين هما «خلف» و«مهاوش»، وأمر نساء القبيلة بإرضاعهما، لتتحول عملية الإرضاع تلك إلى عائق أمام زواج خلف ومهاوش بعد ثلاثة عقود. وفي التفاصيل الغنية بالطرافة، فإن «خلف» و«مهاوش»، ولأنهما لا يشبعان، فقد رضعا من كل نساء القبيلة باستثناء زوجة الشيخ «طرود»، وحين كبرا أيقنا بأنهما أخوان لكل بنات القبيلة ولا يجوز لهما الزواج من أي واحدة منهن، باستثناء «وضحى» ابنة الشيخ طرود، فيتنافسان ويتخاصمان على كسب ودها، في قالب فكاهي طريف، ويتزعم الفنان محمد حداقي شخصية «خلف»، بينما يتولى الفنان أحمد الأحمد شخصية «مهاوش». قوة وجرأة أوضحت نسرين طافش أنه من أفضل المشاهد التي صورتها في «الطواريد»، هي التي تظهر فيها «وضحى» وهي تضع شروطاً على من يتقدم لطلب يدها والفوز بها، حيث تشعر بقوتها وجرأتها، وهي تطلب من بعضهم أن يبارزها ويتحداها في منازلة بينهما، وفي حال فاز في المعركة، يفوز بها ويتزوجها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا