• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أردوغان يربط التفجيرات بـ«جذور سورية»

تركيا تقيل مسؤولين أمنيين بعد اعتداء أنقرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 أكتوبر 2015

أنقرة (وكالات)

أقالت السلطات التركية أمس مسؤولي شرطة أنقرة واعتقلت عنصرين من حزب العمال الكردستاني، بعد أربعة أيام على الاعتداء الأكثر دموية في تاريخ البلاد، وبعد ساعات من تصريح الرئيس رجب طيب أردوغان بوجود تقصير في الاستخبارات، وقوله: إن الأمر سيخضع للتحقيق، مؤكداً في نفس الوقت أن الهجوم له «جذور سورية»، بينما ألمح رئيس الحكومة التركية أحمد داود أوغلو إلى تعاون بين المتمردين الأكراد وتنظيم «داعش» في تنفيذ اعتداء أنقرة.

وقالت الداخلية التركية إنها أوقفت قادة الشرطة والاستخبارات والأمن في أنقرة لمساعدة التحقيق في انفجاري يوم السبت اللذين أوقعا 128 قتيلًا. وقال بيان على موقع الداخلية التركية «في سبيل إجراء تحقيق سليم في الهجوم الإرهابي الشائن، وتماشيا مع طلبات كبار مفتشي الشرطة والمفتشين المدنيين، تم وقف قائد الشرطة الإقليمية في أنقرة قدري كارتال وقائد إدارة الاستخبارات وقائد إدارة الأمن».

وقال مسؤول بوزارة الداخلية إن السلطات أوقفت شخصين يعتقد أنهما على علاقة بحزب العمال الكردستاني، وذلك للاشتباه بأنهما كانا على علم مسبق بتفجيري أنقرة الانتحاريين. وأضاف: إن الرجلين تبادلا عبر«تويتر» معلومات بخصوص الهجوم قبل تسع ساعات من تفجيري أنقرة.

وأكد مسؤول حكومي تركي «هذا تحقيق جديد ونتساءل عن كيفية تمكنهما من الاطلاع» على التخطيط لهجوم. وأفادت صحيفة حرييت بأن تحاليل الحمض النووي لأحد الانتحاريين في أنقرة أشارت إلى أنه متشدد معروف لقتاله في سوريا.

وجاء الإعلان بعد ساعات من تصريح أردوغان بوجود تقصير في الاستخبارات. وفي مناسبة أول ظهور علني له منذ وقوع المأساة، أعلن الرئيس التركي فتح تحقيق لدى مجلس تفتيش الدولة لتحديد احتمال حصول تقصير أمني قبل اعتداء أنقرة.

وقال أردوغان «بحسب المعلومات التي تسلمتها تركيا، فإن هذا الهجوم الإرهابي له جذور في سوريا»، متوعدا «بإحالة المسؤولين عنه إلى القضاء».من جهته قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أمس إن بعض المشتبه في ضلوعهم في تفجيري أنقرة أمضوا شهورا في سوريا وقد يكونون على صلة بتنظيم داعش أو مسلحين أكراد».

وقال «نجري تحقيقات بشأن المنظمتين الإرهابيتين داعش وحزب العمال الكردستاني، لأن لدينا بعض الأدلة تتعلق بصلات للانتحاريين بداعش، ولكن أيضا هناك بعض الصلات بجماعات تابعة لحزب العمال الكردستاني».

وفي شأن أمني آخر قال الجيش التركي إن قوات الأمن التركية قتلت 10 من المسلحين الأكراد في عمليات برية وجوية في جنوب شرق تركيا الثلاثاء، وذلك بعد أيام من دعوة حزب العمال الكردستاني إلى هدنة من جانب واحد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا