• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

رسامون ألمان يتمثلون رؤى من زمن الطفولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 فبراير 2007

بالتعاون بين هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومعهد غوته مركز التمثيل الثقافي واللغوي الألماني في منطقة الخليج افتتح سعادة محمد خلف المزروعي المدير العام لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث أمس الأول في المجمع الثقافي بأبوظبي المعرض الألماني المعاصر لرسم الكتب المصورة ''ليس فقط من أجل عيون الأطفال''، وذلك بحضور سعادة سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى الدولة يورجن شتيلتسر، من أجل تسليط الضوء على عالم تخيلي متنوع ومتعدد الحكايات. ويأتي هذا المعرض استمراراً لمشاريع التعاون الثقافي بين هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومعهد غوته الذي تم افتتاحه في أبوظبي في مايو 2006م الماضي حيث يعتبر معهد غوته منظمة عالمية واسعة تقوم بنشر الثقافة واللغة الألمانيتين إذ أنه يضم شبكة تتألف من 128 معهداً تنتشر في 77 بلداً مختلفاً في كل أنحاء العالم و16 معهداً في ألمانيا وذلك تحت إشراف الحكومة الاتحادية الألمانية كوسيلة لتنشيط وتعزيز علاقاتها الثقافية بالعالم.

إن المعرض يعطي نظرة عامة على الأعمال الإبداعية لثلاثة عشر فناناً من الفنانين الألمان المهمين في مجال رسم الكتب المصورة سواء كانوا فنانين دوليين مشهورين بفنهم الكلاسيكي أو فنانين من الشباب الذين تعكس أعمالهم ومواضيعهم للوجه الجديد في تقنية عرض الكتب المصورة وهم يوتا باور وروتراوت سوسانة برنر وناديا بودة وكلاوس انزيكات و فولف ارلروخ وجاكي غلايش ونيكولاوس هايدلباخ وسيبيلة هاين ويانوش وكارولينة كير واكسل شفلر وفيليب فشتر وكاتيا فينهر.

هذا وقد طلب من الفنانين الثلاثة عشر انتقاء خمسة من أعمالهم ليقوموا بأنفسهم بالتعليق عليها باختصار وإيضاح سبب اختيارهم لها وهو حبهم لهذا الكتاب وأن يشرح أسباب هذا الاختيار في نص موجز وتسلط هذه النصوص الضوء المباشر على شخصيات المشاركين ومنطلقاتهم الفنية مثلما تفعل ذلك النصوص التصويرية نفسها .

لقد أقيمت فكرة هذا المعرض على مبادرة شخصية ومباشرة للتقرب من الفنان وتسليط الضوء على الجودة العالية والتنوع الملحوظ لرسم الكتب المصورة في ألمانيا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال