• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

اكتفوا برسائل شكر للناخبين

انتهت الانتخابات فهجر مرشحون وسائل التواصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 أكتوبر 2015

يعقوب علي -(أبوظبي)

يعقوب علي (أبوظبي) أبدى مدونون ورواد مواقع التواصل الاجتماعي استغرابهم من تراجع عملية التواصل بينهم وبين مرشحي المجلس الوطني الاتحادي في الانتخابات الماضية، بعد حصولهم على الأصوات الكافية للوصول إلى المجلس عن كل إمارة، مشيرين إلى ترقبهم لتواصل أكثر فعالية خلال الفترة المقبلة وتنفيذ كل تعهداتهم ووعودهم الخاصة بزيادة التواصل معهم، والوقوف على آرائهم ووجهة نظرهم ونقلها إلى المجلس. وأكد المدونون، أنه وعلى الرغم من عدم انعقاد المجلس الجديد بعد، إلا أنهم لم يتوقعوا اختفاء عدد من الأسماء والشخصيات التي برزت خلال الفترة الماضية، وشكل حضورها زخماً على مواقع التواصل الاجتماعي بمختلف أنواعها، مؤكدين أن المرشحين الذين لم يتمكنوا من الحصول على الأصوات الكافية للحصول إلى المجلس هجروا حساباتهم بشكل غريب. وأكد إسماعيل الرئيسي أنه فوجئ بالهدوء الكبير الذي أصاب حسابات بعض مرشحي المجلس الوطني الذين لم يحصلوا على الأصوات الكافية للوصول إلى قبة المجلس، وقال: هل كانت قنوات التواصل جسراً مؤقتاً بينكم وبين المجلس؟ من جهته، أكد المدون عبدالله المنصوري أن عدداً من حسابات المرشحين للمجلس الوطني أٌغلقت بعد أن نشر أصحابها رسائل شكر لكم من صوت لهم، مشيراً إلى استغرابه الشديد من تلك القرارات. وقال: كنا نتمنى تواصل المرشحين السابقين في قنوات التواصل الاجتماعي لما يمكن أن يقدموه من إضافة، كما سيسهم ذلك التواجد في تعزيز حظوظهم في استحقاقات مقبلة، سواء على صعيد المجلس الوطني، أو على مستويات أخرى. من جهته، يرى المدون محمد عبيد هلال أنه سعيد بالتواصل مع عدد من المرشحين الذين تمكنوا من تطويع قنوات التواصل الاجتماعي بشكل إيجابي أسهم في وصولهم إلى المجلس الوطني، مشدداً على أن الرهان الآن على قدرتهم على تطويع فضاء التواصل الاجتماعي وأدواته في خدمة العمل في المجلس الوطني. انتهى الاستحقاق الانتخابي الثالث للمجلس الوطني الاتحادي، مخلفاً دوامة من الأحاديث والتساؤلات يبقى أهمها هو مدى قدرة الأعضاء الفائزين على إحداث نقلة على صعيد التواصل بين أعضاء المجلس الوطني والمدونين، في ظل تنامي حضور تلك المواقع وتأثيرها على الساحة المحلية والعالمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض