• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

دعا إلى إنشاء قاعدة بيانات لمراكز «البحوث والقرار»

«ملتقى الداخلية» يوصي بمسوحات لرصد تأثر النشء بالأفكار الهدامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 أكتوبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أوصى الملتقى العلمي الرابع لمراكز البحوث ودعم اتخاذ القرار بوزارة الداخلية الذي أقيم بنادي ضباط الشرطة بأبوظبي أمس الأول بدعوة الجهات المختصة لإجراء مسوحات دورية واستطلاعات ميدانية، للتعرف على مقدار تأثر النشء بالأفكار الهدامة التي تتناولها شبكات التواصل الإلكتروني. وأكد المشاركون في الملتقى الذي نظم برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ضرورة عقد اتفاقيات للتعاون العلمي بين وزارة الداخلية والجامعات والمراكز البحثية داخل الدولة لتبادل المعارف والخبرات العلمية والأكاديمية، وإنشاء قاعدة بيانات مشتركة لمراكز البحوث ودعم اتخاذ القرار وربطها بمراكز الإحصاء داخل الدولة. وكان اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، قد افتتح الملتقى، الذي نظمه مركز الدراسات والاستطلاعات بوزارة الداخلية، تحت شعار «دور الدراسات والبحوث في دعم منظومة صنع القرار» مثمناً جهود سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في الاهتمام بالبحث العلمي، كونه المرتكز الرئيسي لتقدم الأمم وسبب نهضتها، ولدعم سموه مراكز البحث العلمي لدورها المحوري في الارتقاء بالعمل الشرطي والأمني، والنهوض به لما يعود بالنفع على المجتمع وأفراده.

وأوضح أن الملتقى، يعكس حرص وزارة الداخلية والقيادات العامة للشرطة على التواصل الفعال، لاسيما في مجال البحث العلمي الأمني للاستمرار في التناسق والتناغم في الأداء الأمني ووجود منظومة أمنية متكاملة البنيان والأركان، تحقق بفعل التوجه الاستراتيجي للدولة وتمثل نتاجاً متميزاً لتوجيهات القيادة الشرطية العليا، بأن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة واحة تسطع في جنباتها مصابيح الأمان، ويكون قوامها الأمن والاستقرار.

من جانبه أكد العميد محمد حميد بن دلموج الظاهري، مدير عام الاستراتيجية وتطوير الأداء بوزارة الداخلية، المشرف العام على الملتقى، في تصريح له، حرص الوزارة على إنجاح أعمال الملتقى لأهميته في مناقشة التحديات التي تواجه العمل الشرطي.

من جهته، أوضح الرائد الدكتور عمر راشد الشحي، مدير مركز الدراسات والاستطلاعات بوزارة الداخلية، رئيس اللجنة المنظمة للملتقى، أن التجارب العالمية أكدت أهمية دور مراكز البحوث الأمنية الريادي في قيادة العالم نحو الأمن والاستقرار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض