• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

الإفراج المشروط عن زعيمة سابقة بـ الجيش الأحمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 فبراير 2007

شتوتجارت (ألمانيا) - د ب أ: أمرت محكمة ألمانية أمس بالإفراج المشروط عن بريجيتا مونهاوبت ''57 عاما'' وهي إحدى قيادات ''الجيل الثاني'' لجماعة ''الجيش الأحمر'' اليسارية المسلحة بعد أن قضت 24 عاما في السجن. وكانت حملة أعمال الخطف والاغتيالات التي نفذتها مونهاوبت قبل 30 عاما تسببت في واحدة من أسوأ الأزمات السياسية في ألمانيا خلال سبعينيات القرن الماضي. وأعرب الألمان المحافظون في الأسابيع الأخيرة عن غضبهم إزاء مطالبة ممثلي الادعاء بتخفيف عقوبتها، خاصة أنها لم تعتذر بشكل صريح عن جرائمها. إلا أن المحكمة العليا لولاية بادن فورتمبيرج ومقرها شتوتجارت أمرت بالإفراج في 27 مارس القادم، قائلة ''إن المحكمة ارتأت أن الإفراج المشروط قرار سليم بعد وضع الأمن العام في الاعتبار''. وأضافت أنها لم تجد دليلا على أنها ''لا تزال تشكل خطورة''. والإفراج المشروط عن مونهاوبت غير دائم ولكنه مبدئي ويستمر لمدة 5 سنوات.

وكانت مونهاوبت تقضي عقوبة بالسجن المؤبد لدورها في اغتيال هانز - مارتن شلير رئيس اتحاد أرباب العمل الألمان وسيجفريد بوباك المدعي العام الألماني ويورجين بونتو الرئيس التنفيذي لمصرف درسدنر بنك.

وكل هذه الجرائم وقعت في عام .1977 ورحب السياسي الاشتراكي الديمقراطي كلاوس أوفه بنتر وهو من أبرز مؤيدي المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالإفراج عن مونهاوبت وقال لتليفزيون (إن.تي.في) إن القانون الألماني ينص على الإفراج المشروط مقابل حسن السلوك. وكانت مونهاوبت العضو المؤسس لجماعة ''الجيش الأحمر'' قد ارتقت إلى القيادة الجماعية للمنظمة في عام 1977 بعد انتحار معظم قياداتها الأصلية في السجون. ولم تعتقل مونهاوبت حتى عام .1982