• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

توقع استقالة هنية اليوم تمهيداً لتشكيل حكومة الوحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 فبراير 2007

غزة- وكالات الانباء: أعلن أحمد يوسف- المستشار السياسي لرئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية أمس- أن هذا الأخير ربما يقدم استقالته اليوم الثلاثاء، على أن تبدأ الإجراءات القانونية لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، واضاف يوسف يقول لوكالة الأنباء الفرنسية: إن ''هنية اعتبر أن لقاء مكة كان تاريخيا، وان شاء الله يفتح صفحة جديدة وفجرا جديدا للشعب الفلسطيني''.

وقد عاد هنية الى قطاع غزة امس، عبر معبر رفح مع وفد حركة ''حماس'' الذي شارك في حوار مكة المكرمة، كما عاد الى غزة وفد حركة ''فتح'' الذي شارك ايضا في الحوار.

وكانت الأطراف الفلسطينية قد اتفقت يوم الخميس الماضي في مكة المكرمة على تكليف رئيس الوزراء إسماعيل هنية بتشكيل حكومة الوحدة، على أن يعين الرئيس الفلسطيني محمود عباس نائباً لرئيس الوزراء من ''فتح'' التي ستحصل على ست وزارات في مقابل تسع وزارات لـ''حماس''.

وقال هنية: إن الحكومة الفلسطينية لن ترضخ للاملاءات الدولية التي تطالب باعتراف حكومة الوحدة الوطنية الجديدة باسرائيل، وقال في كلمة وجهها للجالية الفلسطينية في السعودية وبثتها وسائل إعلام فلسطينية امس: إن حركة ''حماس'' تنازلت خلال محادثات مكة المكرمة عن بعض الامتيازات لمصلحة حركة ''فتح'' من أجل مصلحة الشعب الفلسطيني وحقن دماء أبنائه، وأكد أن ''الاتفاق سيصمد، وأنه لا عودة للسلاح من جديد''.

واعتبر رئيس المكتب السياسي لحركة ''حماس'' خالد مشعل أن ''النصر على اليهود بات قريبا، وأن الكيان الاسرائيلى يعيش في أسوأ حالاته، وأن أولياءه في العالم ليسوا أفضل حالا منه''، وأضاف: أن ''حماس'' وجميع الفصائل الفلسطينية ستتحلى بضبط النفس من اجل إنجاح اتفاق مكة، مشيرا الى أن فك الحصار الاقتصادي المفروض على الفلسطينيين لن يكون أمرا سهلا.

وكشف المتحدث باسم الحركة إسماعيل رضوان النقاب عن أن اللجنة التي تم تشكيلها في مكة لإعادة تفعيل منظمة التحرير ستجتمع في دمشق نهاية الشهر الجاري، ومن ثم تعود الى الاجتماع في القاهرة لمواصلة عملها، بينما ستواصل لجان الشراكة السياسية عملها حال عودتها الى غزة، منوها الى أن الشراكة السياسية ستكون في كل الملفات بما فيها ملف السفارات والمحافظات.