• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

إحياء ذكرى اغتيال الحريري في ساحة الشهداء غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 فبراير 2007

بيروت-''الاتحاد'' : يحيى لبنان غداً الذكرى الثانية لاغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، ويقام بالمناسبة تجمع جماهيري حاشد في ساحة الشهداء وسط بيروت، وستلقى كلمات لقيادات 14 مارس في ظل إجراءات أمنية مشددة اتخذها الجيش اللبناني والقوى الامنية للفصل بين معتصمي المعارضة في ساحتي رياض الصلح والشهداء والمحتفين بذكرى الحريري.

واصدر رئيس الحكومة فؤاد السنيورة بالمناسبة مذكرة إدارية تقضي باعتبار يوم غد الاربعاء يوم حداد وطني ويتوقف العمل في الادارات والمؤسسات العامة والبلديات.ويسبق الاحتفال المركزي بالذكرى، قيام رؤساء الطوائف الروحية وهم مفتي لبنان الشيخ محمد رشيد قباني ونائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان وشيخ عقل الطائفة الدرزية نعيم حسن بزيارة ضريح الحريري اليوم الثلاثاء لقراءة ''الفاتحة'' عن روح الشهيد. كما تقيم سيدات ''تيار المستقبل'' عصر اليوم احتفالاً رمزياً على الضريح لتلاوة سورة ''الفاتحة'' وذلك لإفساح المجال أمام المشاركين بإحياء الذكرى غداً في التحرك بحرية.

وعقد اجتماع عسكري في مقر وزارة الدفاع امس برئاسة وزير الدفاع الياس المر، خصص لبحث الاجراءات الامنية على ان يستكمل اليوم باجتماع آخر لمجلس الامن المركزي برئاسة وزير الداخلية حسن السبع للغاية نفسها.

وتقرر أن يتخذ الجيش إجراءات للفصل بين ساحة الشهداء وساحة رياض الصلح حيث سيكون الحشد لقوى 14 مارس من امام الضريح نزولاً الى الساحة المحيطة بمبنى ''النهار'' وحتى الصيفي، في حين أن خيم المعارضة ستبقى في ساحة الدباس فارغة من المعتصمين منعاً للاحتكاك.وكانت لجنة المتابعة لقوى 14 مارس، قد دعت في بيان مسبق اللبنانيين الى التلاقي جموعاً حاشدة في وسط بيروت يوم 14 فبراير على أن يكون هذا اليوم يوماً للبنان الواحد، يوم الوحدة الوطنية لا للفرقة ويوم الديمقراطية لا للفتنة.