• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

من تتزوج هذا؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 يناير 2015

صحابي جليل اسمه جليبيب، لم يكن لديه بيت وكان بيته ولحافه هو السماء والأرض، وفي يوم من الأيام رأى الرسول صلى الله عليه وسلم جليبيب نائماً تحت شجرة وكان مهموماً فحزن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم حزناً شديداً لحاله، فأراد صلى الله عليه وسلم أن يزوجه. فقال جليبيب لرسول الله صلى الله عليه وسلم من سيقبل الزواج برجل لا يملك بيتاً ولا مالاً ولا جاهاً.. فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندما وصلا إلى المدينة عرض على جميع آباء نساء المدينة تزويج هذا الرجل فرفض الجميع، إلا امرأةً كان أهلها وجميع أقاربها يخالفونها رأيها في الزواج منه. فقالت كلمة أسكتت كل من خالفها وهي: (إن الرسول صلى الله عليه وسلم ما أتى بهذا الرجل إلا لرفعة منزلته عند الله عز وجل) فقررت تلك المرأة المطيعة أن تتزوج منه فتزوجا..

وفي ثاني يوم من ليلة زواجهما وقعت غزوة ألزمت جليبيب الاشتراك فيها، وانتهت المعركة فقال صلى الله عليه وسلم: «أين أخي جليبيب»؟، وبينما كان يبحث رأى رجلاً قد حفته الدماء حتى لم تظهر جزءاً من جلده، فأخذ الرسول صلى الله عليه وسلم يزيل بيده الشريفة الدماء عن وجه هذا الشهيد، فإذا هو جليبيب ذاك الفقير إلى الله تعالى، فبكى صلى الله عليه وسلم وقال: «اللهم صب عليهم الرزق صباً».. فأصبحت تلك الزوجة الصالحة من أغنى نساء المدينة.

فرح - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا