• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

تكريم المحاضرين والدارسين في دورة مدربي ألعاب القوى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 فبراير 2007

تصوير- محمد خالد إبراهيم:

أقام اتحاد ألعاب القوى حفل ختام لدورته التدريبية الدولية لمدربي ألعاب القوى لفئات الناشئين والبراعم لقطاع التعليم بالمناطق التعليمية المختلفة على مستوى الدولة، وذلك مساء أمس الأول بقاعة السينما بنادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي، مسكاً للدورة التي أقيمت فعالياتها بمدرسة ساس النخل بمدينة خليفة (أ) في أبوظبي، وذلك من 4 إلى 11 فبراير الحالي تحت شعار (مشروع ألعاب القوى للصغار).

وشهد الحفل اللواء الركن محمد هلال سرور الكعبي نائب رئيس أركان القوات المسلحة عضو الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة رئيس الاتحاد، والدكتور عبدالله عبدالكريم الريس، والعميد عبيد سعيد عبيد عضو الاتحاد، وكافة أعضاء مجلس الإدارة المكلف.

وبدأ الحفل بكلمة لرئيس الاتحاد أشاد فيها بالمشاركة النموذجية للمدرسين والمدرسات من منطقة أبوظبي التعليمية ونماذج من مدرسي التربية الرياضية من المناطق التعليمية بالدولة، وجدد الشكر للاتحاد الدولي لألعاب القوى ممثلا في عبد الملك الهبيل، والدكتورة عزة العمري لجهودهما المخلصة التي كانت مكان تقدير من جميع الدارسين طيلة فترة الدورة التي شهدتها مدرسة ساس النخل للتعليم الأساسي، آملا أن تتلوها دورات صقل وتأهيل مماثلة في المناطق التعليمية الباقية لمزيد من الفائدة ترجمة لاستراتيجية الاتحاد التي تهدف للارتقاء بهذا القطاع التربوي الذي يمثل مستقبل أم الألعاب، ترجمة لتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي يولي النشء الرياضي اهتمامه الشخصي، باعتباره الأمل المشرق لرياضة الإمارات التي بدأت مسارها الصحيح اعتمادا على قطاع المراحل السنية كحال اتحاد الإمارات لألعاب القوى الذي يسير في نفس النهج في إطار التعاون المستمر بين اتحاد ألعاب القوى وقطاع التعليم بمختلف شرائحه السنية، استثمارا للتعاون مع الاتحاد الرياضي المدرسي والمناطق التعليمية من خلال الجهود المخلصة التي انعكست والتجاوب الصادق الذي تجسد خلال الدورة الدولية الحالية التي ضمت 36 دارسا ودارسة من مدرسي التربية الرياضية الذين يمثلون النواة الحقيقة لتطوير ألعاب القوى الإماراتية، اعتمادا على النشء أمل المستقبل.

وحرص المحاضر الخبير محمد علي على توجيه كلمة في ختام الحفل أكد فيها على التواصل لترجمة فعاليات الدورة لواقع ينعكس على المدارس المختلفة على أن يتم خلال ابريل القادم عرض نتاجات تلك الدورة.

وفي ختام الحفل قام اللواء الركن محمد هلال سرور الكعبي بتكريم المحاضرة الدكتورة عزة العمري، والخبير عبد الملك الهبيل، كما تم تكريم الخبير الدولي المقيم محمد علي محمد موجه التربية الرياضية تقديرا لجهود المخلصة في خدمة ألعاب القوى الإماراتية، والدكتور رجائي الكعبي تقديرا لدوره الرائع في إنجاح الدورة، فيما قدمت مدرسة التربية الرياضية حنان محمود رمزي عبدالحليم، وإيمان محمد نيابة عن الدارسات هدايا تذكارية للدكتورة عزة العمري، فيما قدم محمد سالم الحوسني، ومحمد حسن الحوسني هدايا مماثلة للخبير عبدالملك الهبيل نيابة عن الدارسين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال