• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

اتحاد الفروسية ينظم الندوة الدولية للرقابة البيطرية غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 فبراير 2007

بحضور سمو الأميرة هيا بنت الحسين، رئيسة الاتحاد الدولي للفروسية، ينظم اتحاد الفروسية والسباق بالتعاون مع الاتحاد الدولي للفروسية الندوة الدولية للرقابة البيطرية ظهر غد .. تقام هذه الندوة البيطرية العالمية على هامش بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة للقدرة التي ستقام في قرية الامارات العالمية للقدرة في الوثبة يوم 17 فبراير الحالي لمسافة 160 كيلومترا .

يذكر ان من ضمن أهداف الندوة طرح مواضيع معينة حول قوانين الاتحاد الدولي للمنشطات والرقابة الطبية بشكل تعليمي للمشاركين، بالاضافة الى طرح قائمة الأدوية والعقاقير الممنوعة، والبروتوكول المتبع في جمع العينات وفحصها وما يليها من تطورات حسب نتيجة الفحص، ومساعدة الاعضاء والفنيين في رياضة الفروسية في تجاوز المشاكل وعدم الوقوع في أي مشكلة لها علاقة بالرقابة الطبية.

وحرص اتحاد الفروسية والسباق على دعوة سبعة من أهم الخبراء العالميين والرسميين من الاتحاد الدولي للفروسية ليشاركوا في هذه الندوة بمواضيع حول الرقابة البيطرية. ومن المتوقع أن تستقطب الندوة جمعا غفيرا من البياطرة والرسميين والفرسان والملاك والمدربين من الامارات ودول مجلس التعاون الخليجي ودول العالم خصوصاً الدول المشاركة في كأس صاحب السمو رئيس الدولة.

واعتبر حسين محمد حسين أمين السر العام لاتحاد الامارات العربية المتحدة للفروسية والسباق ان استضافة الامارات للندوة الدولية للرقابة البيطرية بحضور سمو الاميرة هيا بنت الحسين، رئيسة الاتحاد الدولي للفروسية هو مكسب كبير لنا في الامارات كونها تجمع اسماء لامعة وذات شهرة عالمية في مجال الطب البيطري ، ولا شك ان تشريف سمو الاميرة هيا بنت الحسين للندوة سيعطيها زخماً كبيراً نظراً لما تملكه سموها من خبرة كبيرة في مجال الفروسية وفنياتها .

واضاف أمين السر العام ، ان هذه الندوة جاءت ثمرة الدعم الذي يوفره لنا سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان ، رئيس الاتحاد ، وكذلك ضمن رؤيته الشاملة في الحفاظ على ما حققته الامارات وفروسيتها من سمعة عالمية وكسبت ثقة المؤسسات الدولية التي تمثل الفروسية وعلى رأسها الاتحاد الدولي للفروسية ، وقال ان نجاح الندوات والاجتماعات البيطرية التعليمية والتثقيفية التي اقيمت خلال السنوات الماضية هي التي شجعتنا على ان ننظم ندوة دولية بهذا المستوى ، ورأى ان هناك العديد من المواضيع المهمة المدرجة على جدول الاعمال والتي ستناقش جميع المشاكل التي تواجه المنظمين من الناحية البيطرية والقانونية وكذلك العمل على تجاوز أي تعقيدات ، وستساهم هذه الندوة في تطوير مستوى التعامل مع الخيول وخصوصاً الموضوع الذي يسبب صداعاً للجميع وهو المنشطات ''تعاطي العقاقير الممنوعة'' .

في الختام شكر السيد حسين محمد حسين جميع الاساتذة المحاضرين الذين سيكون لهم الاثر الكبير في نجاح هذه الندوة والعمل على تنفيذ خلاصة ما يصلون اليه من نتائج الى خطوات عملية نراها تطبق في ميادين الفروسية في كل دول العالم .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال