• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تحتضن 3500 منفذ لرواد أعمال من 65 دولة

ابن عيسى: القرية العالمية أكبر بازار دولي لمنتجات المشاريع الصغيرة والمتوسطة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 فبراير 2014

مصطفى عبدالعظيم (دبي) - تشكل القرية العالمية في دورتها الحالية أكبر سوق (بازار) دولي لمنتجات المشاريع الصغيرة والمتوسطة باحتضانها نحو 3500 منفذ لمستثمرين من 65 دولة من مختلف أنحاء العالم، بحسب أحمد حسين بن عيسى، المدير التنفيذي للعمليات في القرية العالمية.

وأكد بن عيسى أن أهمية دور القرية العالمية لا يقتصر على كونها وجهة للترفية والتسوق واكتشاف الحضارات، وإنما يمتد إلى البعد الاقتصادي والتجاري، حيث تسهم القرية في زيادة صادرات الدولة المشاركة وفتح فرص عمل مؤقتة لأبناء هذه البلدان، مستشهدا بالأرقام التي تشير إلى وجود أكثر من 10 آلاف شخص يداومون في القرية، نسبة كبيرة منهم يأتون من خارج الدولة خصيصاً للمشاركة في القرية، التي تفتح آفاقاً جديدة أمام أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة على مستوى العالم لعرض منتجاتهم أمام أكثر من 5 ملايين زائر للقرية على مدار 148 يوماً.

وقال المدير التنفيذي للعمليات في القرية العالمية، في لقاء مع «الاتحاد»، إن القرية نجحت على مدار دوراتها السابقة في أن ترسخ موقعها كبوابة مهمة لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة من مختلف أنحاء العالم، خاصة من المواطنين والمقيمين في الدولة، للانطلاق نحو عالم الشهرة من خلال تقديم التسهيلات اللازمة من تخفيضات في الإيجارات وخدمات لوجستية لدعم وتحفيز الشباب للانخراط في الأعمال والمشاريع.

ونوه بن عيسى بالتعاون الوثيق بين القرية العالمية ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في مجال دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، من خلال توفير 50 كشكاً بأسعار مخفضة للمؤسسة، والتي بدورها تقوم باختيار مجموعة من الشباب لتقديم مشروعاتهم في القرية العالمية كل موسم، بالإضافة إلى دعم الأسر الإماراتية المنتجة عن طريق جناح «فرصتي»، التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية، وجناح مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية.

وأوضح أن القرية العالمية أصبحت منصة استثنائية تمزج بين التسوق والترفية والثقافة في بوتقة واحدة، وهو ما يعكسه عدد البلدان المشاركة والأجنحة المختلفة التي تروي تراث وحضارات هذه البلدان، وتفتح فرصاً للعمل لأكثر من 10 آلاف شخص يداومون في القرية خلال الموسم التشغيلي الحالي، بالإضافة إلى فريق عمل القرية الذي يتكون من الموظفين الدائمين، وصل عددهم إلى 100 موظف، لافتاً إلى أن نسبة الموظفين المواطنين تشكل نحو 40% من إجمالي عدد الموظفين الدائمين.

وقال إن القرية العالمية تضم في موسمها الثامن عشر أكثر من 3500 منفذ بيع تعود ملكيتها إلى مستثمرين من أصحاب المشاريع المتوسطة والصغيرة من أكثر من 65 دولة من أنحاء العالم، لافتاً إلى أن هناك العديد من قصص النجاح لهؤلاء المستثمرين ولأصحاب محلات أو أكشاك شاركوا في القرية العالمية منذ عدة سنوات، والآن منهم من يقود عمليات تنظيم لأجنحة كاملة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا