• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

زوماريو: كان بإمكاننا تسجيل مزيد من الأهداف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 فبراير 2007

رأفت الشيخ:

الحديث عن أوليفيرا وحده يعنى أن ننسى جماعية الوصل لكن عدم الحديث عن أوليفيرا يعنى أننا نتجاهل نجم المباراة الذي كان يبدو في سرعته أحيانا مثل بطل في المائة متر عدو ونجح في تشكيل خطورة بالغة على المرمى وسجل هدفا وصنع هدفين وردت العارضة هدفا ثالثا له أما الأهلي فلم يشعر به أحد في الملعب واستحق الهزيمة.

ويمكن القول إن المباراة انتهت مبكرا جدا، بعد أربع عشرة دقيقة كان واضحا أن الفهود قد حسموا المباراة لصالحهم بفضل روحهم العالية وحماسهم وتفوقهم في الملعب ودقة تمريراتهم، تفوق الوصل على الأهلي في كل شيء، في السرعة والتمرير والجماعية وخلق الفرص والتسجيل .. ففاز.

بعد سبع دقائق فقط أخطا حارس الأهلي بمشاركة مدافعه بدر ياقوت خطأ غريبا في التعامل مع كرة عرضية انطلق بها أوليفيرا كالسهم ولعبها عرضيه من اليمين ليستفيد أندرسون من الخطأ ويسجل أول الأهداف، وبعد أربع عشرة دقيقة كان أوليفيرا يسابق الريح لكن من العمق هذه المرة ويلحق بالكرة داخل الصندوق ويحصل على ضربة جزاء سجل منها زميله عيسى علي الهدف الثاني، قبل أن يسجل أوليفيرا بنفسه الهدف الثالث قبل نهاية المباراة،بينما كانت العارضة قد ردت هدفا له في النصف الأول وهي الكرة التي شعر معها جمهور الوصل بما يفعله نجمه في الملعب فهتف له طويلا .

أما الأهلي فرغم التغييرات التي أجراها مدربه شايفر الا أن الفريق بقي عاجزا عن تهديد مرمى الوصل، وكانت خطوط الفريق مفككة وكل لاعب لا يجد زميلا قريبا فيظل يدور بالكرة حول نفسه حتى تضيع .. باختصار لعب الأهلي واحدة من أسوأ مبارياته على الاطلاق.

ورغم روح الوصل وحماس لاعبيه الا أنه عاب الفريق أن لاعبيه مالوا الى الكرة الاستعراضية بعد الهدف الثالث وهو الأمر الذي تسبب في هدف أهلاوي في الوقت الضائع كان سببا في غضب شديد من زوماريو مدرب الفهود. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال