• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

تفعيل أول بطارية «باتريوت» عند الحدود التركية ـ السورية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 يناير 2013

بروكسل (أ ف ب)- قال المقر العام لقوات حلف شمال الأطلسي في أوروبا أمس، إن أول بطارية من ست بطاريات صواريخ باتريوت ينشرها الحلف شمال الاطلسي في تركيا لحماية حدودها مع سوريا من هجمات محتملة، تم تفعيلها وأصبحت جاهزة للعمل.

وقال الأطلسي في بيان أمس، إن هذه البطارية التي وضعتها هولندا في تصرف الحلف «ستساعد في حماية مدينة أضنة وسكانها (جنوب شرق) من تهديدات إطلاق الصواريخ» من سوريا. وأضاف أن «البطاريات الخمس الأخرى ستنشر، وتصبح جاهزة للعمل في الأيام المقبلة».

والأمر يتعلق إضافة إلى ثاني بطارية هولندية، بصواريخ زودتها ألمانيا ستنشر في مراس على بعد حوالي مائة كلم إلى الشمال الشرقي، وأخرى أميركية في غازي عنتاب على مسافة أبعد على طول الحدود مع سوريا. وعندما سيكون النظام جاهزاً للعمل بالكامل، ويؤكد الأطلسي أنه سيكون قادرا على تأمين حماية لنحو 3,5 مليون تركي». ووفقا لقرار اتخذه الحلف مطلع ديسمبر قررت ألمانيا وهولندا والولايات المتحدة أن تنشر كل واحدة منها نظامي باتريوت و350 جنديا في تركيا، ويتوقع أن تستمر مهمة الحلف عاما واحدا. ويمكن لصواريخ أرض-جو من طراز باتريوت أن تدمر في الجو صواريخ باليستية تكتيكية وصواريخ عابرة أو طائرات. وكانت هذه الأسلحة نشرت مرتين في تركيا في 1991 خلال حرب الخليج، ثم في 2003 خلال الحرب في العراق. وطلبت أنقرة مجددا نشر هذه الصواريخ، بعد أن تعرضت مناطق تركية قريبة من الحدود نهاية 2012 لسقوط قذائف من سوريا. وأكدت السلطات التركية وسلطات الحلف الأطلسي مرارا على الطابع الدفاعي لهذه الصواريخ التي انتقد نظام الرئيس السوري بشار الأسد وروسيا نشرها.