• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«الإمارات العالمية للألمنيوم» توظف 100 مواطن خلال 2014

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 فبراير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - قالت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وتضُم تحت مظلتها شركة الإمارات للألمنيوم «إيمال» وشركة دبي للألمنيوم« دوبال»، إنها تعتزم توظيف 100 مواطن إماراتي خلال العام الحالي.

وأضافت أنها ستشارك في دورة العام 2014 لمعرض «توظيف» الذي يُقام بمركز أبوظبي الوطني للمعارض غدا ويستمر 3 أيام.

وبحسب بيان صحفي أمس، تعكس المُشاركة النشطة، مدى التزام شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تجاه زيادة نسبة التوطين (البالغة حالياً 18% من إجمالي القوى العاملة في دوبال وإيمال)، من خلال توظيف أكثر من 100 مواطن إماراتي، على مدار العام.

وشاركت «إيمال» بمعرض «توظيف» السنوي للوظائف منذ دورة العام 2009، لتكون مشاركة هذا العام هي السادسة على التوالي، حيث حظيت باستقبال وترحاب كبيرين مع تلقيها لأكثر من 1600 طلب عمل خلال دورة العام 2012. وتم تعيين 300 موظفاً مواطناً خلال دورة العام 2013. تجدُر الإشارة إلى أن مجمع عمليات إيمال الذي تم بناؤه على مرحلتين، ساهم في توفير ألفي وظيفة خلال المرحلة الأولى وألف وظيفة إضافية خلال مرحلته الثانية، كما تسعى إيمال حالياً إلى توظيف 100 مواطن إماراتي في العام 2014، لشغل الوظائف الفنية بمرحلتها الثانية من التوسعة التي بدأت إنتاجها في شهر سبتمبر 2013.

وتتوافر أيضاً الوظائف الإشرافية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم وشركاتها الفرعية العاملة لمواطني دولة الإمارات العربية المُتحدة من حملة الشهادات الجامعية، والذين يتم تأهيلهم، عبر برنامج تدريب الخريجين الذي يمتد على مدار 15-18 شهراً، لتولي مناصب إدارية في الشركة. وبالإضافة إلى «دوبال» و«إيمال»، ستمتلك شركة الإمارات العالمية للألمنيوم مؤسسة غينيا ألومينا كوربوريشن، وهي مشروع لتطوير مصفاة للألومينا وعمليات تعدين البوكسيت ذات الصلة، كما ستمتلك الشركة أيضاً حصة في شركة كامرون ألومينا ليمتد، وهي مشروع مُشترك لتطوير منجم للبوكسيت ومصفاة للألومينا. هذا وتوفر الشركة وظائف مُباشرة لنحو 7200 موظفاً في دوبال وإيمال، كما من المُتوقع أن تسهم خُطط توسعة شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على الصعيدين المحلي والعالمي، في إضافة ألفي وظيفة جديدة بحلول العام 2020. ومن المُقرر أن تنجح شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في تحقيق هدفها الرامي إلى زيادة حصة مواطني الإمارات العاملين فيها، من خلال الاستفادة المُثلى من برامج التطوير الوطني الناجحة التي يتم تطبيقها حالياً في دوبال وإيمال، والتي تحرص على توظيف المهارات الإماراتية الشابة والمُحافظة عليها، عبر برامج التدريب وخُطط التعاقب والتطوير المهني، فعلى سبيل المثال، تتوفر برامج التدريب لما قبل التوظيف لمواطني الإمارات، حيث تؤهلهم لشغل وظائف المستوى غير الإشرافي مثل مشغلي مرافق وفنيين ومساعدي فنيين بمختلف إدارات عمليات مصاهر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم. كما توفر الشركة أيضاً برامج المنح الدراسية، بما يُمكن الطلاب المواطنين من الدراسة بالجامعات والكليات الإماراتية المعروفة، فضلاً عن إتاحة الفرص الوظيفية ضمن مجالات متنوعة من مجالات الخبرة، ما يمنح مواطني الإمارات عدد من الخيارات بمختلف قطاعات التوظيف بالشركة.

ومن المٌقرر أن يمثل التوطين مُكوناً أساسياً من جهود شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لتعظيم مستوى إسهاماتها في دعم مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الإمارات، كما أن دوبال وإيمال، اللتان تسهمان بشكل كبير في استراتيجية تنويع مصادر الاقتصاد الإماراتي، أظهرتا بجلاء أن قوى عاملة إماراتية تتمتع بالمؤهلات والمهارات، هي عنصر أساسي لتحقيق النجاح المُستقبلي للشركتين بشكل خاص والوطن بشكل عام، ومن ثم فإن عمليات التطوير الفعالة والمتواصلة، مصحوبة بفرص وظيفية رائعة ونمو كبير في رأس المال البشري، ستكون من بين المقومات الرئيسية لجهود شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لتوظيف والمُحافظة على قاعدتها من القوى العاملة الإماراتية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا