• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م
  12:27    5 قتلى على الأقل في اعتداء انتحاري ضد كنيسة في باكستان    

الوحدة يشدد الخناق على الهلال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 فبراير 2007

عيسى الجوكم:

واصل الوحدة منافسته للهلال على صدارة الترتيب العام بمسابقة الدوري السعودي لكرة القدم بعد أن نجح في هزيمة الشباب ضمن الجولة الخامسة عشرة بهدف دون مقابل سجله المهاجم احمد الموسى في الدقيقة ،13 وكانت الافضلية في الاداء لصالح اصحاب الارض والجمهور، بينما لم يشكل الشباب الخطورة المطلوبة، وكانت المباراة في ربع الساعة الاخير قد شهدت مشاركة المهاجم عيسى المحياني العائد من الاصابة المفجعة التي تعرض لها في مباراة فريقه امام الاهلي كبديل للشمراني، وبهذا الفوز نجح الوحدة في رفع رصيده النقاطي الى 35 نقطة، وظل الشباب على رصيده السابق برصيد 26 نقطة، علما بأن الوحدة سيلعب مباراته القادمة امام الحزم فيما سيلعب الشباب امام الاتفاق.

استهل اصحاب الارض والجمهور اللقاء بهجوم ضاغط بحثا عن هدف السبق، فيما لعب الشباب بطريقة متوازنة شابها نوع من الحذر من الاندفاع الوحداوي، وكانت السيطرة في الدقائق الـ10 الاولى تميل لاصحاب الارض بنسبة 70بالمائة، وفي الدقيقة 13 ترجم المهاجم احمد الموسى الافضلية الوحداوية من خلال احرازه هدف السبق، مستثمرا العكسية الارضية من العصفور التي تجاوزت حارس الشباب الحربي، لم يجد الموسى غير المراقب أي صعوبة في اسكانها الشباب، بعد ذلك بدقيقتين كاد ناصر الشمراني يعزز النتيجة للوحدة بعد ان سدد كرة قوية من على خط الـ،18 لكن الحارس الحربي خلصها بصعوبة لركلة ركنية ولم تمض 5 دقائق الا وكرر الشمراني المحاولة مرة اخرى، ولكن هذه المرة من على بعد 20 ياردة تقريبا وفي الزاوية الاخرى وتمكن الحربي من تخليصها ببراعة وتحويلها لركلة ركنية، وفي الوقت الذي ظن فيه الجميع ان يكون هدف السبق الوحداوي وتسديدتا الشمراني الخطيرتان بمثابة جرس إنذار قوي للشباب الا ان الامور لم تتغير، حيث ظل اصحاب الارض هم اصحاب المبادرة الهجومية، فيما كانت للشباب بعض الهجمات التي كان اغلبها يتحطم بين اقدام مدافع الوحدة قبل وصولها لمرماهم.

وعزز الوحدة ضغطه مع انطلاقة الشوط الثاني بحثا عن هدف الاطمئنان، وفي المقابل لم يسجل الشباب اي تغيير في ادائه الذي يدل على شيء من الانتفاضة بحثا عن التعادل ومن ثم الفوز، وفي ظل الهجوم الضاغط من اصحاب الارض والجمهور كاد المشاغب ناصر الشمراني يخطف هدف الامان والاطمئنان في الدقيقة 56 الا انه لم يحسن استثمار الكرة التي توغل بها داخل منطقة الجزاء بعد ان سددها بجوار القائم.

وفي هجمة أخرى للوحدة طوح ناصر الشمراني بهدف مؤكد بعد ان جهز له الموسى كرة مواتية للتسجيل، وبعد ان شعر البرتغالي جوزيه موريس المدير الفني لفريق الشباب بإحراج موقف فريقه قام باجراء عدة تبديلات دفعت بالمصري امير عزمي ثم بناجي مجرشي ثم فيصل العبيلي، وفي المقابل اضطر الالماني بوكير لاخراج الحازمي المصاب واشرك بدلا منه سلطان اللحياني، بعدها دفع بالمحياني العائد من الاصابة بدلا للشمراني الذي لم يكن محظوظا في استثمار ما اتيح له من فرص، واستمر اللعب وسط سيطرة وحداوية شبه مطلقة حتى اطلق الاسباني رفائيل رلميديف صافرته معلنا عن نهاية المباراة لصالح الوحدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال