• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الشعفار: بناء الأسرة السعيدة ضمان لتعزيز الأمن والطمأنينة

«الداخلية» تحتفل بالعرس الجماعي الخامس لـ 46 منتسباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) ـ شهد الفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، حفل العرس الجماعي الخامس، لـ«46» من منتسبي الوزارة على مستوى الدولة، والذي نظمته إدارة العلاقات العامة في وزارة الداخلية، بالتعاون مع صندوق الزواج، تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وأقيم في نادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي.

حضر الحفل اللواء الركن خليفة حارب الخييلي، وكيل وزارة الداخلية المساعد للموارد والخدمات المساندة، وعبدالله بن عقيدة المهيري، والدكتور محمد يوسف بني ياس، عضوا مجلس إدارة صندوق الزواج، والعقيد حسين محمود العوضي، مدير إدارة العلاقات العامة بالإنابة في وزارة الداخلية، وعدد من ضباط وزارة الداخلية، وأهالي المشاركين في العرس والمدعوين.

وأكد الفريق الشعفار بالمناسبة، أن بناء الأسرة السعيدة يشكّل خير ضمان لتعزيز الأمن والطمأنينة؛ والاستقرار في ربوع الوطن، مضيفاً أن الأعراس الجماعية أثبتت أنها أسلوب مثالي لمواجهة ظاهرة المغالاة في نفقات الزواج والأعراس، والحد من آثارها السلبية، بالإضافة الى ترشيد الإنفاق، لتأسيس أسرة مستقرة ومطمئنة لا تثقلها الديون والقروض، لافتاً الى أنها فرصة نموذجية لتواصل الأجيال وتعزيز المودة والألفة.

وقال إن الأعراس الجماعية تمثل إحدى القضايا المجتمعية المهمة، التي تتطلب أكبر قدر من تكاتف الجهود لتشجيع زواج المواطنين من المواطنات، وترجمة مفاهيم المسؤولية الاجتماعية لجميع مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة، وهي فكرة نبيلة وخطوة مباركة في طريق تعزيز مجتمع الخير والمحبة والتعاون والتكافل، ومن أسمى المرامي الحياتية في ديننا الإسلامي، لافتاً إلى أن استمرار هذه التجربة الناجحة والمتميزة للعام الخامس على التوالي؛ ترسخ مبادئ أسرية أصيلة في أجيال المجتمع الإماراتي الشابة.

وأضاف الفريق الشعفار أن العرس الجماعي الخامس، الذي تنظمه وترعاه وزارة الداخلية؛ بالتعاون مع صندوق الزواج، بدعم من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، يأتي لتخفيف المعاناة عن الشباب المقبلين على الزواج، وتيسير أمور زواجهم للمساهمة في بناء وإنشاء أسر متماسكة، ويجسّد روح العطاء ومفاهيم المشاركة المجتمعية لوزارة الداخلية،  كما أنه يأتي في إطار الاحتفاء بأبناء الوطن العاقدين العزم على بناء أسرة إماراتية مستقرة ومتماسكة.

وهنأ الشعفار العرسان الجدد، متمنياً لهم حياة سعيدة، داعياً إياهم إلى أن يجعلوا من يوم الزواج وهذه الاحتفالية بداية جادة لحياة اجتماعية أساسها الاحترام المتبادل وحسن العشرة، والتفاهم المشترك، وتحمل المسؤولية بما يجعل الحياة الأسرية أكثر استقراراً، والأسرة مؤسسة اجتماعية قادرة على القيام بأدوار رائدة في المجتمع.

وقال عبدالله بن عقيدة المهيري، عضو مجلس إدارة صندوق الزواج، في كلمة، إن العرس الجماعي الذي نظمته وزارة الداخلية، بالتعاون مع الصندوق، يعكس الشراكة المجتمعية الحقيقية بين مؤسسات الدولة كافة، ويؤكد التوجه الإنساني والعطاء الحضاري في مختلف مجالات العمل الاجتماعي لوزارة الداخلية.

وأضاف أن الرعاية الكريمة للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، للعرس الجماعي تؤكد السير على نهج المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كما تدعم توجهات القيادة الرشيدة في تخفيف معاناة الشباب المقبلين على الزواج، وتيسير أمور زواجهم؛ ومساندة الشباب المواطن للمساهمة في بناء مجتمع آمن ومستقر. وأكد أن دعم الأعراس الجماعية يأتي في قمة اهتمامات صندوق الزواج،  بما يذلّل الصعاب أمام الشباب المواطنين، ويخفف عنهم عبء وتكاليف الأعراس، داعياً المستفيدين من هذه الأعراس إلى أن يتخذوا من هذا اليوم بداية لحياة اجتماعية جديدة، تقوم على الاحترام المتبادل وحسن العشرة، والتفاهم المشترك، وتحمل المسؤولية، بما يجعل الحياة الأسرية أكثر استقراراً، وبما يحيل الأسرة إلى مؤسسة اجتماعية قادرة على تأدية وظائفها الاجتماعية والتربوية والاقتصادية.

وقدمت فرقة موسيقى الشرطة عدداً من المعزوفات الموسيقية، كما قدمت الفرقة الحربية رقصات شعبية تتناسب مع هذه المناسبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض