• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

مسؤولون أمنيون إسرائيليون ينصحون بعدم استخدام القوة لفك الأسير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 فبراير 2007

رام الله - تغريد سعادة

والوكالات: اكد ثلاثة قادة سابقون لجهاز ''الشاباك'' الاسرائيلي المسؤول عن التجسس ومتابعة قطاع غزة يعقوب بيري، وعامي أيالون، وكرمي جيلون ، للقناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي الليلة قبل الماضية، انه لا يمكن تحرير جلعاد شاليط بالقوة، وانه لم يتبق اي فرصة امام إسرائيل للعثور على شاليط وتحريره عنوة من الخاطفين. وقال كرمي جيلون وهو رئيس ''الشاباك'' الذي أدار المحاولة الفاشلة لتحرير الجندي نخشون فاكسمان والذي اختطفته خلية من ''حماس'' منتصف التسعينيات قرب رام الله - قال - إن العثور على الجندي '' المختطف '' ممكن لكن إعادته سالماً تبدو مهمة شبه مستحيلة .

واكد يعقوب بيري، أن إسرائيل قادرة على تحديد مكان الجندي، لكن لايوجد أي مسؤول إسرائيلي يستطيع إعطاء أوامر الهجوم على مكان احتجازه، خشية من نتيجة مشابهة لنتيجة محاولة الإفراج عن الجندي فاكسمان.

وقال عامي أيالون، إن الذين احتجزوا شاليط يقومون دائماً بتغيير مكان احتجازه وتغيير طرق إتصالاتهم، وحتى يقومون بتغيير الأشخاص الذين يحرسونه وهو ما يجعل أمر متابعتهم صعبا جداً .

ونصح قادة ''الشاباك'' الثلاثة ،حكومة إسرائيل بالاسراع في عملية تبادل أسرى مع ''حماس'' خشية أن تضيع الفرصة مثلما حدث مع الطيار رون أراد في لبنان والذي كانت تحتجزه حركة ''أمل'' ومصيره غير معروف حتى الآن.