• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

طوكيو تتهم بيونج يانج بعرقلة اتفاق السداسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 فبراير 2007

بكين - وكالات الأنباء: استؤنفت المفاوضات السداسية بشأن البرنامج النووي لكوريا الشمالية في يومها الرابع امس لكن ايضا من دون التوصل لاتفاق او تسوية واقتصارها فقط على تركيز الخطوات الأولية لتنفيذ البيان المشترك الذي كان تم التوصل اليه في سبتمبر 2005 بشأن تفكيك بيونج يانج برامجها النووية مقابل مساعدات وضمانات أمنية. وقال المفاوض الياباني كينيشيرو ساسي ان مطالب كوريا الشمالية على صعيد المساعدة في مجال الطاقة في مقابل تخليها عن برامجها النووية يعرقل توقيع الاتفاق، واضاف ''المشكلة هي ان لكوريا الشمالية توقعات ومطالب كثيرة وفي حال لم تعد النظر في موقفها سيكون التوصل الى اتفاق صعبا.. ما زالت هناك هوة كبيرة بين مواقف بيونج يانج ومواقفنا''. فيما قال المفاوض الكوري الجنوبي شون يونغ وو ''لا يمكننا ان نأمل باحراز تقدم سريع....إن نقطة الخلاف لا تتعلق بحجم الطاقة التي ستقدم لكوريا الشمالية ولكن بخصوص كيفية ربط أي مساعدات اقتصادية وأخرى متعلقة بالطاقة بنطاق وسرعة اجراءات نزع السلاح النووي من جانب كوريا الشمالية''.

وكان المفاوض الاميركي كريستوفر هيل اعرب من جانبه عن الامل في انهاء المشاورات قبل حلول اليوم داعيا نظراءه الى التوصل الى اتفاق سريعا. واعتبر من دون ان يكشف طبيعة الخلاف انه من اختصاص الخبراء، وقال في ختام لقاء مع نظيره الكوري الشمالي كيم كي غوان ''للكوريين الشماليين افكار سيدرسونها ويأخذون قرارا بشأنها وبالتالي اعتقد اننا سنطلع عليها خلال الاجتماع بين كبار المفاوضين واعتقد انه حان الوقت للتوصل الى حل''وغير المفاوض الروسي الكسندر لوسيوكوف لهجته بعد ان كان اعرب امس عن ثقته بان اعلانا مشتركا سينشر في ختام المفاوضات والمح الى ان على المشاركين ربما الاكتفاء بنص اقل طموحا، ونقلت وكالة انباء الصين الجديدة عن لوسيوكوف قوله ''هذا الامر لا يعني فشلا''.

وتتفاوض الدول الست (الكوريتان والصين والولايات المتحدة وروسيا واليابان) على اساس مسودة نص اقترحته الصين يقضي بتجميد انشطة منشأة يونجبيون النووية الرئيسية خلال الشهرين المقبلين مقابل حصول بيونج يانج على مساعدة في مجال الطاقة. وذكرت وكالة كيودو ان بيونج يانج تطالب بمساعدات في مجال الطاقة منها تزويدها بمليوني طن من المنتجات النفطية في مقابل التخلي عن برامجها النووية.

وذكرت وكالة يونهاب مستشهدة بمصادر إن كوريا الجنوبية قد تقود مجموعة العمل المتعلقة بمساعدات الطاقة لكوريا الشمالية. فيما ذكر مصدر دبلوماسي في بكين أن كوريا الشمالية تطالب الولايات المتحدة والدول الأربع الأخرى بتقديم مليوني كيلووات من الكهرباء سنويا مقابل خطوات أولية تجاه التخلي عن قدرتها النووية، وأضاف المصدر أن هذا سيعادل نحو 2,7 مليون طن من زيت الوقود الثقيل سنويا، وتابع أن كوريا الشمالية تصر على أن تشارك الولايات المتحدة بشكل مباشر في تقديم زيت الوقود بدلا من اعداد اتفاق عن طريق الدول الأخرى لكي تظهر حسن النوايا تجاهها.

كلام صورة: المفاوض النووي الاميركي يتحدث الى الصحفيين في بكين.(ا.ب)