• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

المباشرة والأسلوبية والتشويق والحرية في الكتابة إلى الشاشة

اشتراطات Mr. Google

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 أكتوبر 2015

الكتابة إلى الشاشة جيدة لكن لها تداعيات إيجابية وسلبية.. كيف؟

من البديهي أن تكون الكتابة إلى الشاشة (المواقع والمدونات والمطبوعات الإلكترونية) مختلفة عن الكتابة إلى الورق (الصحف والمجلات والكتب). ومسألة كهذه باتت هي الأخرى معلومة لدى غالبية الناس، بل ربما حاول بعضنا تأهيل نفسه ليكون بارعاً في الكتابة إلى الشاشة كما براعته في الكتابة إلى الورق. وهي محاولة مشروعة ومشجعة لأنها تعني أن الشخص مواكب للمستجدات وفي طريقه لأن يكون عصرياً.

الكتابة بمجملها تجري في الذهن قبل تنفيذها على الورق أو الشاشة، لذلك فإن سؤالاً كهذا سيكون جيداً: «ما الذي ينبغي على الشخص التفكير به عندما يريد الكتابة إلى الشاشة؟».

و«التفكير» الذي نفترضه هنا، لا يعني الفكرة المراد كتابتها، بل إعادة النظر في شكل التوصيل، أي الأسلوبية التي سيستخدمها الكاتب في تنفيذ «الفكرة» وبسطها على الشاشة لتكون مادة مقروءة ومتميزة.

وللإجابة عن السؤال المطروح نقول: إن على الكاتب التأمل في عنصرين مهمين: الأول معرفة «كيف يفكر عنكبوت البحث الإلكتروني من جهة، وما الكلمات المفتاحية التي عليّ استخدامها في كتابتي من جهة أخرى»، والثاني «ما الذي يريده القراء - المتعاملون»؟.

من اليسار ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف