• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

مساع أوروبية لحل أزمة الديون

اليونان تأمل في الخروج من «نفق التقشف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 فبراير 2017

أثينا (أ ف ب)

التقى مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الاقتصادية بيار موسكوفيسي، بكبار المسؤولين اليونانيين في أثينا أمس، في مسع لحل أزمة الديون بين اليونان التي تعاني ضائقة مالية والجهات الدائنة.

وتأتي زيارة موسكوفيسي، وزير المالية الفرنسي السابق، بعد أشهر من المحادثات الفاشلة بين أثينا ودائنيها وهم منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي، ما أثار مخاوف من أزمة ديون جديدة. وحال الخلاف دون الإفراج عن قروض جديدة في إطار صفقة المساعدات البالغة 86 مليار يورو تحتاجها اليونان لتسديد ديون بقيمة 7 مليارات يورو (7,44 مليار دولار) هذا الصيف.

وقال موسكوفيسي «لا تزال أمامنا طريق طويلة قبل التوصل إلى اتفاق نهائي»، بحسب ما نقل عنه الإعلام اليوناني قبل الاجتماعات. وعقب محادثات مع وزير المالية اليوناني يوكليد تساكالوتوس، تحدث موسكوفيسي الذي يعتبر حليفا لليونان، عن إحراز تقدم معربا عن أمله في التوصل إلى حل، وقال «بالإرادة يمكن تحقيق أي شيء».

ويعتبر الاجتماع المقبل لوزراء منطقة اليورو في 20 فبراير، مهلة نهائية غير رسمية لحل جميع القضايا. ويخشى من أن تؤدي سلسلة من الانتخابات الحاسمة في أوروبا تبدأ في هولندا في 15 مارس، إلى التأخر في اتخاذ قرار بشكل خطير.

ويدور خلاف طويل بين صندوق النقد الدولي وأوروبا بشأن طلب منطقة اليورو بأن تحقق اليونان فائضاً في الميزانية قبل تسديد ديونها يصل إلى 3.5% من إجمالي الناتج المحلي. وقال صندوق النقد الدولي إن نسبة 1.5% تكفي. وترفض حكومة رئيس الوزراء ألكسيس تسيبراس خفض معاشات التقاعد وزيادة الضرائب وهو ما يطالب به صندوق النقد الدولي بدعم خفي من ألمانيا، ويؤكد أنه ضروري لكي تحقق اليونان أهدافها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا