• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

تطوير التعليم والخدمات الصحية لمواكبة إنجازات الإمارات الحضارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 فبراير 2007

أمجـد الحيـاري:

دعا مواطنون أعضاء المجلس الوطني الاتحادي إلى تحمل مسؤولياتهم بكل أمانة واقتدار من اجل خدمة قضايا الوطن والمواطنين، مؤكدين أهمية الارتقاء بالعمل المؤسسي الوطني بما يضمن مواكبة الإنجازات التي تحققت في شتى مناحي الحياة.

وأكدوا أهمية إعطاء الأولوية في دور الانعقاد البرلماني الجديد إلى القضايا الوطنية الملحة والتي من أهمها النهوض بالتعليم والصحة وهما الركيزة الأساسية لتطور أي مجتمع وتقدمه، مشيرين إلى أهمية ملامسة هموم المواطنين وقضاياهم والتعامل معها بكل صدق وأمانة من خلال التواصل المباشر معهم واعتماد سياسة الأبواب المفتوحة من اجل نقل قضاياهم وحاجاتهم عبر القبة الزرقاء.

فقد أكدت الدكتورة طرفة الشيبه خميس الشرياني المرشحة السابقة لعضوية المجلس عن هيئة أبوظبي الانتخابية ضرورة أن يتنبه المجلس الوطني في دورته المقبلة إلى التعامل مع قضايا رئيسية وهامة أولها مشكلة التضخم في اقتصاد الإمارات والتي أدت إلى ارتفاع كبير في مستوى الحياة إلى جانب الغلاء المعيشي الذي أصبح خطرا يهدد الكثير من الأسر مما يفرض دراسة هذا الواقع واتخاذ العلاج المناسب تجاهه.

وقالت إنه في حال تم التعامل مع مشكلة التضخم فإن مهمة تطوير التعليم والصحة ستكون أكثر سهولة، ففي حالة التعليم هناك إجماع على وجود مشكلة في التعلم المدرسي حيث تشكو الجامعات المختلفة من مستويات الطلبة القادمين إليها من المدارس وكما هو معروف فإن الدولة تنفق أموالا طائلة في سبيل تحسين جودة التعليم في المدارس الحكومية وعلى الرغم من ذلك لا نزال نواجه مشكلة ضعف في المستوى الأكاديمي الأمر الذي يتطلب وضع استراتيجيات لحل هذه المشكلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال