• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خلال جلسة عصف ذهني لإعداد «استراتيجية رفاهية الطالب»

الحمادي: تحقيق أمن وحماية الطلبة مسؤولية شركاء «التربية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 مارس 2016

دينا جوني (دبي)

أعلن معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، أن الوزارة تتجه إلى إعداد منظومة متكاملة لتحقيق أمن وسلامة ورفاهية الطلبة في المدارس الحكومية والخاصة في الدولة، لافتاً إلى أن ذلك لا يمكن تحقيقه من خلال جهود وزارة التربية فقط، وإنما عبر شراكات فاعلة مع وزارة الداخلية والجهات والمؤسسات والهيئات الاتحادية والمحلية، وجمعيات النفع العام، لطرح المبادرات والبرامج الكفيلة بتعزيز حماية الطلبة.

وأوضح أن الاستراتيجية الوطنية لرفاهية الطلبة تستند إلى رؤية عصرية قائمة على بيئة مدرسية آمنة معززة، وغرس سلوك المواطنة الإيجابي، بما يضمن سلامة ورفاهية الطلاب، تؤطرها قيم الاعتزاز في الذات، والمسؤولية الاجتماعية، والاحترام والتعايش مع الآخرين.

جاء ذلك، خلال ورشة عصف ذهني نظمتها وزارة التربية والتعليم، بالشراكة مع وزارة الداخلية، أمس في دبي، لصياغة استراتيجية وطنية لرفاهية الطلبة، بحضور 80 شخصية قيادية وخبيراً مختصاً يمثلون 20 وزارة ومؤسسة اتحادية ومحلية، وجمعيات النفع العام.

وتضمنت ورشة العصف الذهني عدة جلسات، ناقشت 6 محاور أساسية.

وذكر معاليه أن التحديات التي تواجه النظام التعليمي في الدولة ليست فقط تلك المتصلة بتطوير التعليم، سواء في مناهجه أو وسائله أو ممارساته الحديثة أو تقنياته التعليمية، بل يتعدى ذلك إلى ما هو أبعد وأشمل، مشيراً إلى أنه إذا أردنا أن ننهض في مسؤولياتنا وواجباتنا تجاه الطالب، فإنه يتعين علينا ألا ننسى أن الطالب يحتاج إلى بيئة مجتمعية وتعليمية تكاملية مستقرة تضمن له السكون والأمان، والراحة النفسية، وتحفزه على الإبداع والاجتهاد والمثابرة، ولا يكون ذلك إلا من خلال اتخاذ مسالك مهمة تضمن له تحقيق هذه الأهداف.

وشارك في الورشة كل من: معالي جميلة المهيري وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام، ومعالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي وزير الدولة لشؤون التعليم العالي، ومعالي شمة المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب، ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، والعديد من القيادات التربوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض