• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

165 طلباً لمسكن مصغر و80 قيد التنفيذ في 2015

وفد «دائرة الإسكان» و«بلدية الشارقة» يتفقد أول وحدة سكنية مصغرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 يناير 2015

لمياء الهرمودي

لمياء الهرمودي (الشارقة)

قام وفد من دائرة الإسكان وبلدية مدينة الشارقة بزيارة أول مشروع تم إنجازه في مبادرة الوحدة السكنية المصغرة، لتفقد نتائج المبادرة، والاطلاع على مدى فاعليتها في خدمة الأسر الناشئة. وعاين الوفد أول وحدة سكنية مصغرة في منطقة السيوح بالشارقة، التي تتكون من ملحق سكني ومظلة سيارات وسور. وكان أول المستفيدين من المبادرة المواطن عبدالله خميس سعيد خميس النوفلي، حيث حصل على التصريح ببناء وحدة سكنية مصغرة (ملحق سكني) نموذج (B-01-B)، بالإضافة إلى كراج وسور حول الوحدة.

وقال المهندس خليفة الطنيجي رئيس دائرة الإسكان في الشارقة عضو المجلس التنفيذي، إن «هذه المبادرة تأتي امتثالاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بالتسهيل على المواطنين، ودراسة الاحتياجات الحقيقية وتلبيتها، وبما أن المسكن يمثل حاجة أساسية لكل الأسر، فقد درست دائرة الإسكان الواقع الإسكاني للأسر المواطنة، ورفع المقترحات التطويرية للمجلس التنفيذي، فتكللت بمباركة صاحب السمو الحاكم للمبادرة التي تستند على تخطيط مالي سليم والتوسع المرحلي طبقاً لاحتياجات الأسرة».

وقال الطنيجي، إن المبادرة توفر 10 نماذج للوحدات السكنية وفق تصاميم مدروسة بعناية، يمكن للمواطنين الاختيار من بينها دون تكليفهم أي مستحقات مالية خاصة بعملية التصميم في حال عدم التعديل عليه، وفي حالة اختيار أحد النماذج يمكن للمواطن البدء في أعمال البناء إذا لم يكن هناك أي ممانعات من الدوائر الخدمية الأخرى في الإمارة».

وأوضح أنه تم تسلم 165 طلباً لإنشاء مسكن مصغر، وهناك 80 إجازة قيد التنفيذ على مستوى مدينة الشارقة وذلك خلال عام 2015، موضحاً أن تكلفة المبنى المصغر تتراوح بين 150 إلى 200 ألف درهم من دون احتساب سعر سور المنزل.

من جهته، قال رياض بن عيلان، مدير عام بلدية مدينة الشارقة، إن «مشروع بناء الوحدات السكنية المصغرة يسهم بشكل كبير في الحد من المشاكل الاجتماعية، حيث يمكن الشباب من توفير مسكن ملائم بالنسبة للمقبلين على الزواج ومن هم في بداية حياتهم الزوجية».

وأوضح أن التسهيلات التي تقدمها البلدية لا تعني التهاون في الجودة والشكل العام للمباني، بل على العكس تحرص البلدية، على أن تكون التصاميم ذات بعد جمالي يتماشى مع المظهر الحضاري الذي تتميز به إمارة الشارقة كذلك يتم المتابعة والتدقيق على كافة التصاميم ومراحل الإنجاز للتأكد من جودة البناء وتطبيق أعلي معايير الأمن والسلامة، مشيراً إلى أن البلدية أطلقت خلال الفترة الماضية العديد من الخدمات الذكية التي تتيح للمقاولين والاستشاريين والملاك إنجاز معاملاتهم عبر شبكة الإنترنت، وسيتم تقديم المزيد من الخدمات وتبسيط الإجراءات لاختصار الوقت والجهد على المراجعين وتشجيع حركة الاستثمار والنمو الاقتصادي والعمراني الذي تشهده الإمارة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض