• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

بلدية أبوظبي تدرس مشروع خريطة تحديد النطاق الزلزالي للمباني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 فبراير 2007

بحثت إدارة تراخيص البناء ببلدية أبوظبي مع الخبير العالمي البروفسور أردال سافاك المتخصص بشؤون الجيولوجيا والزلازل والهندسة الإنشائية دراسة مشروع إنشاء شبكة زلزالية لمدينة أبوظبي ورسم خريطة زلزالية تحدد النطاق الزلزالي الخاص بتصميم المباني في مدينة أبوظبي. وقال المهندس علي أحمد شجاع رئيس قسم تراخيص بناء المشاريع والمرافق إن الخرائط الزلزالية تعتبر من أهم وأخطر الأسس التي يقوم عليها أي مشروع عمراني خاصة تلك المشاريع المتعلقة بالإسكان والمباني المزدحمة بالسكان. وأوضح أن هذه الخريطة الزلزالية تتيح إمكانية إطلاع المصممين والمهندسين على الواقع الجيولوجي والزلزالي للمنطقة المراد إقامة المشروع العمراني عليها ومدى الاحتياطات والتعزيزات الواجب اتخاذها والمعايير التي يجب أن يقوم عليها أي مشروع عمراني لمواجهة أية احتمالات لوقوع زلزال.

وأضاف أن الدائرة تولي عناية فائقة بهذا المشروع نظرا لأهميته كونه يشكل منطلقا لجميع المشاريع المستقبلية بالوقت الذي تشهد فيه أبوظبي نهضة عمرانية سريعة الخطى حيث أصبح تنفيذ مشروع إنشاء الخريطة الزلزالية أمرا حتميا وضرورة هندسية جوهرية تعطي قدرا كبيرا من الأمان والقدرة للمباني على مواجهة تحديات الطبيعة ومنها الزلازل. وأشار إلى أن دائرة البلديات والزراعة - بلدية أبوظبي كانت قد رفعت مكونات هذا المشروع للجهات العليا ذات الاختصاص لإقراره والتوجيه ببدء تنفيذه عمليا.

وأكد أن إتمام هذا المشروع سيفسح المجال لإعادة تقييم أوضاع المباني القائمة حاليا في ظل المعطيات الجيولوجية والزلزالية التي ستحددها الخريطة المذكورة الأمر الذي يمنح الدائرة فرصة جوهرية لإعادة تدعيم المباني وتقوية هياكلها بالشكل والمعايير التي تتلاءم مع المقاييس الهندسية المتعلقة بتأثير الزلازل على المباني. ''وام''

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال