• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

المزينة يؤكد أهمية الأمن لتحقيق الاستقرار

شرطة دبي تستقبل وفداً طلابياً من جامعات عالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 يناير 2013

دبي (الاتحاد) - أكد اللواء خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي بالنيابة، أن الأمن ركيزة الاستقرار الحضاري والاقتصادي الذي تنمو خلاله المجتمعات المدنية الآمنة، وهو ما تسعى شرطة دبي كمؤسسة أمنية لتوفيره بشكل متكامل لكل من يعيش على أرض دولة الأمارات العربية المتحدة عامة، وفي مدينة دبي خاصة.

وقال خلال لقائه مجموعة من طلبة الجامعات العالمية، إن القيادة العامة لشرطة دبي تعمل تحت مظلة وزارة الداخلية، في إطار من التكامل والشراكة، وضمن استراتيجيتها المستمدة من الخطة الاستراتيجية لحكومة دبي ووزارة الداخلية حتى عام 2015، وتركز على الحد من الجريمة وكشفها والقبض على مرتكبيها وتقديمهم للعدالة وصون الحقوق والحريات، وضبط أمن الطريق بفعالية عالية للوصول إلى صفر وفيات في عام 2020، والاستعداد لمواجهة الأزمات والكوارث، لتكون المؤسسة الأمنية الأولى في العالم.

وأشار إلى أن شرطة دبي ترتبط بأواصر وثيقة من التعاون الإقليمي مع دول الجوار، في التنسيق والتشاور في القضايا الأمنية، كما تربطها علاقات وثيقة مع جهاز الإنتربول الدولي واليوروبول الأوروبي، بالإضافة إلى علاقات متميزة وشراكات مع مختلف الأجهزة الأمنية في العالم.

وتحدث عن دور الشرطة الأمني الإلكتروني وكيفية تنشر الدوريات الإلكترونية على شبكة «الإنترنت»، بهدف حماية أفراد المجتمع، بالإضافة إلى رصد الجرائم الإلكترونية المختلفة، ورصد المتورطين فيها وملاحقتهم، واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم من خلال متابعة المنتديات وبرامج الدردشة، والمواقع التي يمكن أن ترتكب من خلالها الجرائم، وجرائم الاحتيال الإلكتروني في حالة تلقي بلاغات.

ونبه المزينة، إلى أن الشبكة العنكبوتية باتت مجالا مفتوحا، تتواجد فيه عصابات مختلفة من المستهترين أو الدخلاء الذين يصطادون ضحاياهم بأساليب ملتوية واحترافية، لافتاً إلى أن تلك الدوريات ألقت القبض على عدد من المتورطين.

وحول عمل المرأة ضمن صفوف القيادة العامة لشرطة دبي قال اللواء المزينة، إن شرطة دبي تنبهت مبكرا لأهمية وجود المرأة للعمل ضمن صفوفها كحاجة فعلية، فجاء انضمام أول شرطية إماراتية مع بدايات تأسيس القيادة العامة لشرطة دبي، كعسكرية في الميدان، وكموظفة مدنية في المكاتب، وكخبيرة في علم الجريمة وقضايا البحث الجنائي، وتوجت هذا الاهتمام بتشكيل مجلس الشرطة النسائي لخدمة المجتمع، بالإضافة إلى إنشاء قسم خاص بالشؤون النسائية يعنى بقضايا المرأة العاملة ومطالبها والتحديات والصعوبات التي تواجهها، وغير ذلك من القضايا المتعلقة بجميع المنتسبات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا