• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

التنظيم الإرهابي يؤكد: غارة أميركية في الموصل قتلت الرجل الثاني

العراق يقصف «داعش» بمساعدة استخباراتية روسية إيرانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 أكتوبر 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد) أعلن مسؤول عراقي أمس، أن طيران بلاده بدأ قصف أهداف لتنظيم «داعش» بمساعدة المركز الاستخباراتي الجديد الذي يضم ممثلين عن روسيا وإيران وسوريا، بينما بحث رئيس الوزراء حيدر العبادي مع وفد من الكونجرس الأميركي سير العمليات العسكرية والأمنية في محافظتي الأنبار وصلاح الدين وحزم الإصلاحات وتدريب وتسليح القوات المسلحة العراقية، وذلك بالتزامن مع إعلان التنظيم الإرهابي مقتل الرجل الثاني فيه «أبي معتز القرشي» والمعروف باسم «أبو مسلم التركماني» في غارة أميركية طالته في الموصل في محافظة نينوى. ونقلت وكالة رويترز عن رئيس لجنة الدفاع والأمن في البرلمان العراقي حاكم الزاملي القول، إن المركز الاستخباراتي الذي يضم ستة أعضاء من كل دولة بدأ العمل منذ نحو أسبوع. وكان الزاملي قد أكد لوكالة نوفوستي الروسية الأسبوع الماضي، وصول 6 خبراء عسكريين من روسيا إلى بغداد للعمل في مركز المعلومات الجديد بمشاركة إيران والعراق وسوريا. وكان مصدر دبلوماسي عسكري في موسكو أفاد نهاية الشهر الماضي أن مركز بغداد لتبادل المعلومات الاستخباراتية بين عسكريي العراق وسوريا وإيران وروسيا، سيبدأ عمله في أكتوبر، مشيراً إلى إن «تبادل المعلومات هو بالطبع تبادل المعطيات الاستخباراتية التي تحصل عليها الدول الأربع من مصادرها، وهذا عنصر ثقة ومسؤولية مهمة في مواجهة خطر انتشار نفوذ داعش في المنطقة». ويرأس المركز ضباط من روسيا وسوريا والعراق وإيران بالتناوب لفترة ثلاثة أشهر. وفي شأن متصل، أكد المتحدث باسم تنظيم «داعش» أبو محمد العدناني أمس، مقتل الرجل الثاني في التنظيم «أبي معتز القرشي» والمعروف باسم أبو مسلم التركماني، على يد الأميركيين. في غضون ذلك، بحث رئيس الوزراء حيدر العبادي أمس، مع وفد من الكونجرس الأميركي يرأسه السيناتور ميتش ميكاييل زعيم الأغلبية الجمهورية «سير العمليات العسكرية والأمنية في الأنبار وصلاح الدين ونتائج المعارك، إضافة إلى حزم الإصلاحات التي أطلقت، وتدريب وتسليح القوات المسلحة العراقية وتقديم الدعم في العديد من القطاعات». وأوضح البيان أن «وفد الكونجرس ضم السيناتور تون كوتن والسيناتور مايك راوندوز والسيناتور جوني إيرنز والسيناتور إندي آبار إضافة إلى قائد العمليات المشتركة الجنرال مكفارلند والسفير الأميركي ستيوارت جونز». ميدانياً، قالت قوة المهام المشتركة إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم«داعش»، شن أمس الأول 11 ضربة جوية ضد التنظيم في العراق. وذكرت في بيان أمس، أن غارات العراق قرب الرمادي دمرت 6 مبان تابعة لـ«داعش» ونقطتين للقيادة والتحكم وخمسة مواقع قتالية، كما نفذت الضربات الجوية الأخرى قرب الموصل وبيجي وسنجار وتلعفر. إلى ذلك، أعلن مصدر أمني عراقي أمس، مقتل رجل شرطة وإصابة 4 آخرين بجروح في هجوم مسلح عقب تفجير عبوة ناسفة وسط ناحية الإسحاقي شمال بغداد، في حين اختطف مسلحون مجهولون أحد النازحين إلى مدينة طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين والقريبة من ديالى، من أمام منزله في المدينة مطالبين بفدية مالية تبلغ 100 ألف دولار في مقابل إطلاقه».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا