• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خادم الحرمين يبحث مع فالس المستجدات في المنطقة والعلاقات الثنائية

السعودية وفرنسا تبرمان اتفاقيات بـ 10 مليارات يورو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 أكتوبر 2015

الرياض (وكالات)

وقعت المملكة العربية السعودية وفرنسا أمس، اتفاقيات بلغت قيمتها عشرة مليارات يورو، من ضمنها اتفاقية تتضمن تأسيس صندوق سعودي للاستثمار في هذه الدولة الأوروبية حسبما أعلن رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس بعد بعد اجتماع مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عاهل المملكة العربية السعودية في الرياض .

وقالت وكالة الأنباء السعودية (واس)، إن الاجتماع بحث المستجدات في المنطقة وأيضاً العلاقات الثنائية بين البلدين مشيرة إلى أن فالس ق وصل إلى العاصمة الرياض مساء أمس على رأس وفد كبير واستقبله ولي العهد الأمير محمد بن نايف فور وصوله إلى مطار الملك خالد الدولي.

وأعلن رئيس الوزراء الفرنسي عقب لقائه العاهل السعودي، توقيع سلسلة من الاتفاقيات والعقود ومذكرات التفاهم مع المملكة العربية السعودية بقيمة عشرة مليارات يورو.

وأكد في تغريدة عبر تويتر «فرنسا-السعودية عقود بعشرة مليارات يورو»، فيما أفادت مصادر في محيط رئيس الوزراء، أن الاتفاقيات المختلفة هي في مجال الطاقة والصحة والزراعة والصناعة الغذائية، وفي مجال الملاحة والتسليح والأقمار الصناعية والبنى التحتية.وتشمل الاتفاقيات أيضاً تأسيس مركز للأبحاث البحرية ومجمع صناعي في فرنسا، على أن يبدأ رأسمال الصندوق الاستثماري السعودي الذي سيعمل داخل فرنسا بـ 2 مليار يورو.

وفي مقابلة مع قناة «العربية» ضمن منتدى الأعمال السعودي الفرنسي، تحدثت السفيرة الفرنسية للاستثمار الدولي مـــوريال بينيــكو عـــن أبـرز الأسباب وراء مجيء الشركات الفرنسية إلى المملكة، من أهمها توافر البيئة الآمنة إضافة إلى تاريخ قديم من الثقة والصداقة بين البلدين.

وأشارت بينيكو إلى أن فرنسا تأمل في مجيء العديد من الشركات السعودية إلى فرنسا التي ستفتح لها الباب لدخول الأسواق الأوروبية وإفريقيا ، موضحة

أن عدد الشركات الفرنسية التي تصدر منتجاتها إلى السعودية يصل إلى 4 آلاف شركة.وقالت إن «80 شركة فرنسية متواجدة في السعودية التي تتمتع ببيئة عمل آمنة، مشيرة إلى أن والثقة والصداقة تشجعان مجيء الشركات الفرنسية إلى المملكة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا