• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

ختام دورة مدربي ألعاب القوى اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 فبراير 2007

تختتم اليوم دورة مدربي ألعاب القوى التي ينظمها اتحاد ألعاب القوى بالتعاون مع الاتحاد الدولي لألعاب القوى.

ويقام حفل الختام في قاعة السينما بنادي ضباط القوات المسلحة في الخامسة مساء.

وأشاد اللواء الركن محمد هلال سرور الكعبي نائب رئيس أركان القوات المسلحة رئيس اتحاد ألعاب القوى بالدورة التي تأتي في إطار التعاون المستمر بين اتحاد ألعاب القوى وقطاع التعليم بمختلف شرائحه السنية، استثمارا للتعاون مع الاتحاد الرياضي المدرسي والمناطق التعليمية.

وأضاف أن الدورة هدفت الى المزيد من الاهتمام بالقطاع التدريبي الذي يتولى الإشراف على تدريب الأبطال الصغار نجوم المستقبل من الواعدين الناشئين الذين يمثلون الصفوة المختارة من المواهب التي تمثل الحصاد الذهبي لألعاب القوى الإماراتية في المستقبل القريب تحت شعار ''الصغار أمل ألعاب القوى الإماراتية''. وسيتواصل الاهتمام بتلك الفئة السنية ترجمة لتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، فقد وجهنا سموه بالبحث عن المواهب المغمورة من الناشئين الواعدين في كافة أنحاء الدولة مع توفير فرص الصقل والتدريب والاحتكاك لهم، ونحن على ثقة بأن تستفيد الناشئة من تلك الرعاية الأبوية الحانية وانهم سيكونون على قدر المسؤولية المناطة بهم.

وقال: لقد بانت الجهود المخلصة والتجاوب الصادق الذي تجسد خلال مؤتمر الدورة الدولية الذي انعقد مؤخرا في ضيافة نادي ضباط القوات المسلحة بحضور محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية نائب رئيس الاتحاد الرياضي المدرسي وناصر آل رحمه أمين السر العام ليأتي ختام فعاليات الدورة مساء اليوم في قاعة السينما بنادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي مسك ختام للدراسات الهادفة التي حققت نجاحا رائعا وسط مشاركة واسعة من المشاركين والمشاركات.

وقد شهدت الفترة التدريبية المفتوحة تجاوبا كبيرا من مدرسي ومدرسات التربية الرياضية في المناطق التعليمية بجانب مشاركة كوكبة من طالبات وطلاب منطقة أبوظبي من مرحلة الأساس من فئة الصغار الذين تجاوبوا مع فقرات الدورة التي تواصلت في صالات وملاعب مدرسة ساس النخل في أبوظبي والتي اشتملت فقرات يومها الختامي العملي على منافسات تربوية ترفيهية هادفة للوقوف على المهارات العفوية والرغبات والهوايات الرياضية من الواعدين من الجنسين. وقد اشتملت الألعاب الرياضية على مسابقات قذف القرص، ورمي الرمح، ودفع الكرة، ووثب التقاطع، ووثب الضفدعة، ووثب الزانة، والفورميلا، والجري، والجري فوق الحواجز البلاستيكية والجانبية وغيرها من الوسائل الرياضية الترفيهية البلاستيكية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال