• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

شركته تدير أصولاً بقيمة 4 مليارات درهم

محمد بن فيصل القاسمي: تعلمنا من الأزمات تنويع الاستثمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 فبراير 2017

بسام عبد السميع (أبوظبي)

الشيخ محمد بن فيصل القاسمي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «منافع»، قرر أن يوسع استثماراته، وينشئ شركته الخاصة، بعد فترة عمل قضاها ولا يزال في شركته العائلية.. بعد سنوات من العمل تدير شركته الجديدة «منافع» أصولاً بأكثر من 4 مليارات درهم.

يقول القاسمي: «تعلمنا من الأزمة المالية العالمية توزيع المخاطر الاستثمارية، وتحديد القطاعات الأوفر حظاً في الاستثمار، ونركز على القطاع العقاري والأسهم العالمية. والتحديات تصنع النجاح، وتكسب المستثمرين خبرات عديدة». وأضاف: «إن الإمارات تتمتع ببيئة بالغة القوة وجاذبة للجميع، بما في ذلك القطاع الخاص، نتيجة للاستقرار وسهولة الوصول إلى إليها، وموقعها كبوابة بين الشرق والغرب، وتمتعها بالمنطقة الزمنية الصحيحة، إضافة إلى الأمان والبنية التحتية الممتازة، مع توافر اختيارات من منصات الأعمال المتنوعة للمستثمرين سواء المناطق الحرة أو الاستثمار المشترك، وعدم فرض الدولة ضرائب على الاستثمار».

تخرج الشيخ محمد القاسمي من جامعة ويبستر بشهادة بكالوريوس في إدارة الأعمال والمحاسبة، والتحق في أول بدايات حياته الإدارية في الشركة العائلية «جيبكا» التي نمت لتصبح شركة تجارية متخصصة في التصنيع، والاستثمارات التجارية وتمثيل الشركات، وفي مجال البيع بالتجزئة على تشكيلة كبيرة من المنتجات.

وكخطوة منه لإبراز قدراته كرجل أعمال ناجح، أنشأ القاسمي شركة منافع، وهي شركة قابضة، ولها نشاطات متنوعة في مجالات الضيافة، الاستثمارات العقارية، المشاريع ذات الملكية الخاصة، والاستثمار في الأسهم المحلية و العالمية.

يشغل القاسمي مناصب إدارية في عدد من المنظمات والاتحادات، من بينها غرفة التجارة الإيطالية في الإمارات العربية المتحدة وبلدان مجلس التعاون الخليجي، وشركة فيصل القابضة، وشركة جيبكا المحدودة، وشركة المحلات الكبرى، وعضو في جمعية المحاسبين الإداريين القانونين، وعضو في جمعية المحللين الفنين في المملكة المتحدة، وعضو مجلس إدارة البنك العربي المتحد وعدد من لجانه. ... المزيد

     
 

إلى الأمام دائما

جميل ان ترى هذا التقدم والازدهار يطور على أيدي أبناء دولة الامارات الحبيبة من إطار علمي وتخطيط مسبق ودراسات اثمرت بإذن الله والله الموفق

ابراهيم اسعد حمارشة | 2017-02-16

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا