• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يأتي بميزات فنية وتقنية عالية وبسعر مميز

«تايواني محمول» يتفوق على الكمبيوترات الأميركية المخصصة للألعاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 فبراير 2014

يحيى أبوسالم

من المؤكد أن الكثير من عشاق ألعاب الفيديو على الكمبيوترات المكتبية أو المحولة من خلال نظام التشغيل «ويندوز» من شركة مايكروسوفت، يحلمون باقتناء كمبيوترهم المحمول أو المكتبي المخصص لممارسة ألعابهم المفضلة، إلا أن الأداء والقوة العالية، خصوصاً في الكمبيوترات المحمولة، بالإضافة إلى السعر المرتفع يعتبران من أهم العقبات التي تواجه مثل هؤلاء الأشخاص في بحثهم عن كمبيوتر قادر على التعامل مع آخر ألعاب الفيديو المميزة، بأداء وكفاءة عالية، هو سعر هذه الكمبيوترات المرتفع جداً مقارنة مع غيرها من الكمبيوترات المحمولة المخصصة للأعمال اليومية.

الشركة التايوانية «إم أس أي»، المتخصصة في إنتاج قطع وملحقات الكمبيوتر المميزة والحصرية، بالإضافة إلى خطوط إنتاجها الشهيرة في عالم الكمبيوترات المحمولة المخصصة للألعاب، لديها اليوم الحل المناسب للأشخاص هواة ممارسة الألعاب على الكمبيوترات المحمولة، من ذوي الميزانيات المتوسطة، والذين لا يرغبون في دفع مبالغ كبيرة في كمبيوتر محمول يعلمون أنه سيصبح قديماً وأن أداءه وقوته هذه ستصبح غير مجدية خلال سنوات قليلة من تاريخ الشراء.

لذا طرحت الشركة التايوانية مؤخراً في أسواق الدولة والمنطقة، نسختها الجديدة كلياً من كمبيوترها المخصص للألعاب «GE60 2OE» التابع لفئة «دراجون» فائقة القوة والأداء، والذي يعتبر نسخة محدثة تماماً من النسخة الأولى التي طرحتها من ذات الكمبيوتر العام الماضي، وذلك ليس فقط فيما يتعلق بالميزات والمواصفات التقنية الفائقة التي استخدمتها بداخله، بل بالإضافة إلى شكله الخارجي الذي تغير بعض الشيء، خصوصاً من خلال استخدامها مادة «الستانلس ستيل» في صناعة هيكل الجهاز، خصوصاً ما يرتبط بلوحة المفاتيح ولوحة التمرير أو ما يسمى بالفأرة في الكمبيوترات المكتبية.

منافسة قوية

جاءت النسخة الثانية من كمبيوتر «أم أس آي»، بمعالج إنتل المركزي من الجيل الرابع «i7-4800MQ»، وذلك بسرعة تصل إلى 3,7 جيجاهيرتز بفضل تقنية «التيربو مود» الأوتوماتيكية من شركة إنتل، حيث يعتبر هذا المعالج من أفضل المعالجات المركزية الحالية والتي تستخدمه الكثير من الشركات العالمية في صناعة كمبيوتراتها المخصصة للألعاب.

الجدير بالذكر أن الكثير من كمبيوترات الشركات العالمية مثل «إلين وير» الأميركية، و«أسوس» التايوانية، وحتى «لينوفو» الصينية، تستخدم النسخة الأقدم من هذا المعالج، والتي تأتي بسرعة أقل، وتأتي في نفس الوقت بأسعار أعلى بكثير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا