• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في ختام اللقاء العلمي الأول بأبوظبي

«الهلال» الخليجية تؤكد دور الإمارات الإنساني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 مارس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد المشاركون في اللقاء العلمي الأول لهيئات وجمعيات الهلال الأحمر بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، على الدور الحيوي الذي تضطلع به دولة الإمارات العربية المتحدة في تعزيز مجالات العمل الإنساني الخليجي المشترك، ودعم البرامج والأنشطة الإغاثية والتنموية التي يتم تنفيذها في عدد من الساحات الملتهبة، وتحسين أوجه الاستجابة الإنسانية تجاهها والحدّ من تداعياتها على الضحايا والمتأثرين.

وأشادوا في ختام فعاليات اللقاء الذي استضافته هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في أبوظبي في الفترة من 6 وحتى 8 مارس، بدور الهيئة في الإعداد الجيد والتجهيز للقاء العلمي وتوفير الظروف الملائمة لإنجاح فعالياته.

وأكد الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر، أن دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة تولي قيم ومضامين الشراكة في العمل الإنساني اهتماماً كبيراً، وتبذل قصارى جهدها لتعزيز المبادرات التي تعمل على توحيد الجهود الخيرة في المنطقة لصالح القضايا الإنسانية التي تثقل كاهل الشعوب من حولنا، وتعيق مجالات التنمية الإنسانية والبشرية في الدول التي تواجه تحديات كبيرة بسبب النزاعات والأزمات التي تشهدها حالياً.

وقال: إن الإمارات ترتكز على إرث حضاري وإنساني غني وضع لبنته الأولى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وينمو ويزدهر في ظل رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، ويتعزز بفضل مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، (رعاه الله)، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر.

وأكد المزروعي، أن استضافة الهيئة للقاء العلمي الأول لجمعيات الهلال الأحمر الخليجية تأتي في سياق الدور المتنامي للإمارات في المجال الإنساني، والعمل مع شركائها ونظرائها في دول مجلس التعاون لإحداث الفرق المطلوب في جهود الإغاثة الإنسانية والمشاريع التنموية، فيما تؤكد حرص الهيئة على تعزيز قدرات الجمعيات الوطنية الخليجية في مجال الاستعداد والاستجابة السريعة للأزمات والكوارث، وتوحيد الجهود الخيرة في المنطقة من أجل مستقبل أفضل للعمل الإنساني وتوفير رعاية أكبر لضحايا الكوارث والنزاعات، وتعزيز أوجه التضامن مع أوضاعهم الإنسانية.

وقال إن التوصيات التي خرج بها اللقاء العلمي الأول تجسد الاهتمام الذي توليه الجمعيات الوطنية الخليجية للأحداث الجارية وتداعياتها الإنسانية على شعوب المنطقة.

وفي الختام، قدّم الدكتور حمدان المزروعي الدروع التذكارية والشهادات إلى المشاركين، تقديراً وعرفاناً لمشاركتهم في اللقاء العلمي وإثراء فعالياته ومداولاته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض