• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أكد أن الإرهاق وضيق الوقت أثرا على فريقه

شنيشل: خططنا لإنهاء الشوط الأول بالتعادل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 يناير 2015

سيدني (الاتحاد)

أكد العراقي راضي شنيشل، المدير الفني لمنتخب العراق، أن المباراة جاءت صعبة لأن المنتخب الكوري من المنتخبات المعروفة بقوتها، وقد استعد للبطولة بشكل جيد، ويملك لاعبين مؤثرين في كل الخطوط، وأنه برغم فارق التصنيف الدولي بين كوريا الجنوبية الأولى آسيويا، والعراق الذي يأتي في مراحل بعيدة، إلا أن الفريق العراقي لم يخسر لفارق فني، بقدر ما خسر لأخطاء فردية.

وقال: الهدف الثاني أنهى اللقاء، وكان من الممكن أن نعود للقاء إذا سجلنا التعادل، لكننا لم نستغل الفرص التي أتيحت لنا، وبشكل عام أنا أشكر اللاعبين على الأداء والقتال لأن الظروف لم تكن متكافئة بالنسبة لوقت الراحة أو لمراحل الإعداد، أو لعناصر الخبرة في الفريقين.

وعن رأيه في المشاركة، وعما إذا كانت محبطة أم إيجابية، قال: هدفنا لم يكن بطولة آسيا وحدها، لكنه كان تغيير الصورة في كأس الخليج، وإعداد جيل مناسب للتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم، وبالفعل حققنا الهدفين، وأصبح لدينا جيل جديد رائع يمكننا أن نعتمد عليه في صناعة الإنجازات، خصوصاً أن ما وصلنا له في البطولة الآسيوية ليس أمراً سهلاً، لأن منتخبات كبيرة كانت مرشحة لم تصل إلى ما وصلنا إليه.

وعن الخلل الناتج عن غياب ياسر قاسم، قال: كنت أتوقع أن أسامة رشيد سوف يعطي أكثر مما أعطاه في لقاء اليوم، لكن المباراة كان مستواها عالياً جداً، والفريق الكوري كان سريعاً، وكنا نخطط للخروج بالتعادل في الشوط الأول، ومع ذلك أسامة لم يخطئ في أي من الهدفين، وياسر قاسم كان أكثر انسجاما مع الفريق، وغيابه كان مؤثراً بالتأكيد.

وقال شنيشل: الشكوى التي قدمت ضد علاء عبد الزهرة لم يكن لها أي تأثير علينا، لكن المؤثر كان هو وقت الراحة بين مباراة إيران التي لعبناها 120 دقيقة وركلات ترجيح، وبين مباراة كوريا الجنوبية، ولا يجب أن ننسى أن العراق هو أقل فريق حصولا على وقت راحة في المنتخبات المشاركة، وبرغم ذلك فإن اللاعبين قدموا أفضل أداء، وكانوا يهاجمون ويركضون حتى الدقيقة 90.

وعن تقييمه للمنتخبات الخليجية، قال: أظن أن المنتخبات الخليجية نتائجها عليها علامة استفهام، لأنها ظهرت متراجعة عن شرق آسيا، ولا سيما أن معظم المنتخبات الخليجية تملك ظروفاً تساعدها على التطور، منها اللعب على أرضها، والدعم المالي والوضع الأمني، ولم تحقق شيئا، وبالتالي توجد حلقة مفقودة، لابد من وقفة مع النفس لبحث أسباب الإخفاق حتى لا يتسع الفارق بين شرق وغرب آسيا، بالطبع كل هذا الكلام نستثني منه منتخب الإمارات الذي وصل لنصف النهائي. وعن الأخطاء الدفاعية قال: أخطاؤنا الدفاعية في إطار المسموح به، واللاعبون نرفع لهم القبعة، لأن إيجابياتهم أكثر من 80٪، ويجب أن نبني على المكتسبات.

وعن نشأت أكرم وكرار جاسم، قال: الاتحاد العراقي أعطى قائمة أولية للاتحاد الآسيوي كان بها كرار جاسم، ولم يكن فيها أكرم، ولا يمكن أن نتجاهل دورهما في الماضي، لكنهما مطالبان بتطوير مستوياتهما للمستقبل.

ورفضت المسؤولة عن إدارة المؤتمر الصحفي إتاحة الفرصة لمدرب العراق الكابتن راضي شنيشل كي يعلق على أداء الحكم، ردا على أحد الأسئلة، وقد استجاب المدير الفني ولم يعلق بالفعل، وحينما أراد التعليق على السؤال باللغة العربية تمت ترجمته لها وتدخلت لإيقاف تعليق المدرب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا