• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

الريان والغرافة في قمة من العيار الثقيل اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 فبراير 2007

نبيل فكري:

قليلة هي الظواهر التي يشهدها دوري المحترفين القطري الذي عادة يسير في ديناميكية شديدة دونما خروج عن النص أو المألوف بل يمكن القول: إنه يبدو في حالات كثيرة دوريا له تقاليد، فكل شيء فيه بحدود.. الكبير كبير.. والصغير صغير.. لكن الفلك دائما هادئ والكل قانع بقسمته في دوري النجوم.. لعل ذلك يفسر سر الدهشة التي تصاحب الجميع هذه الأيام وهم يتابعون الأزمة الدائرة بين اتحاد الكرة تحت وفوق السطح والتي تسارعت وتيرتها في اليومين الأخيرين وبدت واضحة في قرارات لجنة المسابقات باتحاد الكرة والبيان الذي صدر في الموقع الرسمي لنادي السد، ثم نفى سالم العلي مدير فريق السد أي علاقة بين البيان والنادي، وهو نفي لم يجد صدى سواء لدى المتابعين أو لدى اتحاد الكرة لما فيه من دلائل لا يمكن قبولها أولها، وأهمها أن الموقع الرسمي للنادي في واد والإدارة في واد آخر، أو أن الموقع يتصرف على هواه، وهي أمور- وان جازت في أى مكان- لا يمكن أن تحدث في السد الصارم في كل شيء، كما أنه لم يتم اتخاذ أي موقف تجاه المسؤولين عن الموقع طالما أن ما نشر كان بعيدا عن توجه النادي.

الرافضون للقبول لهم مبرراتهم، وفي مقدمتها أن أحدا من الإدارة لم ينف كما فعل سالم العلي، ولدى هؤلاء قناعة بأن الإدارة باركت البيان- وإن لم يكن منها- وأن البيان كان على هيئة ''منطاد اختبار'' ليس أكثر ورسالة بسيطة للاتحاد ولجنة المسابقات التي غرمت نادي السد مبلغ 5000 ريال لعدم حضور المدرب أو مساعده للمؤتمر الصحفي مع الغرافة يوم 27 ديسمبر الماضي في دوري المحترفين ووجهت خطابا للنادي تسأل عن أسباب انسحاب لاعبي السد من المؤتمر الصحفي في تلك المباراة، كما قررت إيقاف المترجم الذي يعمل بالسد سعيد عطية من مرافقة الفريق في أرض الملعب وسحب البطاقة منه ومنعه من دخول المؤتمرات الصحفية، وذلك لعدم انضباطه بالمؤتمرات الصحفية وحصول بعض التجاوزات منه..

وقد كانت هذه الأمور هي الشرارة الأولى في توتر العلاقة بين السد واتحاد الكرة، ونالت جانبا من اهتمام الصحافة وقتها حول أداء وتعاطي السداوية مع المؤتمرات التي ينظمها الاتحاد وأسلوب فوساتي في التعامل.. أما بالنسبة لبيان السد ففي الوقت الذي وافقت فيه لجنة المسابقات بالاتحاد القطري لكرة القدم على تعديل جدول مباريات السد والريان بدوري المحترفين التي تتزامن مع مشاركتهما بدوري أبطال آسيا.. وبينما الجميع في انتظار أن يصدر التعديل الجديد بعد اعتماده باتحاد الكرة، أصدر نادي السد بياناً ساخناً هاجم فيه اتحاد الكرة بعنف واتهمه فيه بأنه يعيش في كوكب آخر لعدم مراعاة مشاركة فريقه بدوري أبطال آسيا قبل أن يضع جدول مباريات القسم الثالث لدوري المحترفين رغم علم الجميع وفي مقدمتهم اتحاد الكرة بمواعيد مباريات السد في دوري أبطال آسيا.

وأبدى السد استغرابه من عدم إدراك المسؤولين بالاتحاد حقيقة الموقف وقال في بيانه: لا نعلم هل الاتحاد معنا أم هو فعلاً من كوكب آخر؟، فهو لم يراع في وضع الجدول أقل مدة زمنية يمكن أن تفصل بين مباراة وأخرى وهي فترة الثمانية وأربعين ساعة، علماً بأن فارق الثمانية والاربعين كان متوفراً في الموسم الماضي.

وأوضح السد في بيانه أن هناك ظلماً كبيراً وقع على فريقه وقال في بيانه: عندما نستعرض جدول المسابقات الثلاث فيما بينها سنجد الكثير من الظلم الذي سيقع على الفريق السداوي خصوصا أن الفريق يعتبر الرافد الاول والأساسي للمنتخبات الوطنية. وقد رد علي النعيمي أمين السر المساعد لاتحاد الكرة على بيان السد بأن اتحاد الكرة تهمه جدا مشاركات الاندية القطرية في البطولات الخارجية وهو حريص كل الحرص على انجاح تلك المشاركات، لأن كل ناد لا يمثل نفسه في المحفل الخارجي بل هو سفير للكرة القطرية، وإن الاتحاد على علم وتصور كاملين بمشاركة فريقي السد والريان في بطولة دوري ابطال آسيا، وإنه أعطى لهما الاولوية في الدعم لهذه المشاركة وايضا اخذ بنظر الاعتبار مبارياتهما الداخلية والخارجية، ويراعي ذلك في جدول مباريات الدوري. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال