• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

رايس تشكل فريقاً لمتابعة ملف اللاجئين العراقيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 فبراير 2007

واشنطن- وكالات الأنباء: كشفت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أمس الأول أمام الكونجرس أن واشنطن تبحث مع دمشق مشكلة العراقيين الذين فروا من بلادهم ولجأوا الى سوريا، وقالت رايس: إنها أعطت الضوء الأخضر للسفارة الأميركية في دمشق للتحدث مع سوريا بشأن اللاجئين العراقيين، لكنها قللت من فرص إجراء محادثات أوسع بشأن العراق. ودأب مسؤولون أميركيون على اتهام سوريا بأنها لا تبذل جهودا تذكر لوقف تدفق المقاتلين الإسلاميين والأسلحة عبر حدودها الطويلة والمليئة بالثغرات مع العراق، ومتحدثةً امام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي قالت رايس: إنها أجازت ''بشكل محدد'' لأكبر دبلوماسي أميركي في دمشق التحدث إلى سوريا بشأن تدفق اللاجئين العراقيين الى سوريا، وأوضحت أن هذا ليس مقدمة لمحادثات أوسع بشأن العراق مع المسؤولين السوريين.

ووفقا لمفوضية الامم المتحدة العليا للاجئين فإن حوالي 3,7 مليون من سكان العراق البالغ عددهم 24 مليونا فروا من البلاد الى سوريا والأردن ودول أخرى أو هجروا منازلهم الى مناطق أكثر أمنا داخل العراق.

ومع تعرضها لانتقادات من أعضاء الكونجرس- لأن الولايات المتحدة استقبلت 466 لاجئا عراقيا فقط منذ 2003- كشفت الوزيرة عن تشكيل فريق مهام خاص الاسبوع الماضي لدراسة المسألة برئاسة مساعدة وزيرة الخارجية للشؤون الديموقراطية بولا دوبريانس، وقال السناتور الجمهوري ريتشارد لوغار: إن الولايات المتحدة منحت اللجوء منذ 2003 الى 663 عراقيا فقط لكنها ستستقبل حوالي 7 الاف آخرين العام المقبل، وقال مسؤول أميركي: إن رايس وافقت على المحادثات مع سوريا فيما يتصل بفريق المهام.

وسيدرس فريق المهام زيادة المعونات الانسانية الى اللاجئين في الدول المجاورة للعراق وهل ينبغي لوزارة الخارجية أن تساعد العراقيين الذين يعملون لها في العراق ولذلك يكونون عرضة للتهديد، على الهجرة إلى الولايات المتحدة، واضافت رايس- التي تعارض بشدة فتح حوار مع نظام الرئيس بشار الأسد للحصول على دعم في العراق او لبنان- ''لدينا قائم بالأعمال هناك يجري محادثات مع السوريين حول قضايا عدة''، وتابعت رايس ''لقد منحته تفويضا صريحا ليبحث مع السوريين في مسألة اللاجئين'' العراقيين.

وقال توم لانتوس رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب: ''ارحب بتشكيل مجموعة عمل رفيعة المستوى''، مشيرا الى ''ان رد فعل الادارة كان حتى الان ضعيفا''، وطالب بمضاعفة المبالغ (50 مليون دولار) التي قررتها الإدارة خمس مرات لمواجهة هذه الأزمة في السنتين المقبلتين، وقال لها السناتور شوك هاغل: إن مثل هذا الحوار يعني ''أننا بصدد العمل مع السوريين''، وردت رايس ''إنها مسألة انسانية، إنها مسألة تقلقنا كثيرا''.

وستلتقي رايس الاسبوع المقبل في وزارة الخارجية المفوض الأعلى للاجئين التابع للامم المتحدة انطونيو غوتيريس الذي قام بجولة بالمنطقة لبحث سبل مساعدة اللاجئين العراقيين.