• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

22 طفلاً «محظوظاً» من 700 يشاركون في جمع الكرات

استضافة نيوكاسل لمباراة نصف النهائي تحددت قبل 3 سنوات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 يناير 2015

نيوكاسل (الاتحاد)

كشفت مصادر حكومية مطلعة أن قرار اختيار نيوكاسل لاستضافة مباراة بالدور نصف النهائي، تم اتخاذه قبل 3 سنوات وذلك خلال تحديد المباريات التي ستقام في كل مدينة، وفي إطار العمل على نشر إرث كرة القدم ليشمل كافة المدن الأسترالية بغض النظر عن حجم الملاعب في كل منها.

وأوضحت المصادر الأسترالية أن قرار نقل المباراة إلى مدينة مثل سيدني مستحيل في ظل القوانين الخاصة بالبطولة، والتي تمنع إقامة مباراتين خلال يومين متتاليين على ملعب واحد، وذلك لمنح الأرضية الوقت للتعافي والعودة إلى القدرة الطبيعية لاستضافة المباراة التالية وهو الأمر الذي يتطلب 48 ساعة على أقل تقدير.

وكانت اللجنة المنظمة تسعى لمنح كل مدينة الميزة باستضافة سبع مباريات خلال المنافسات، فيما تم تعويض نيوكاسل بمنحها مباراتي الدور نصف النهائي وتحديد المركزين الثالث والرابع، فيما تم اختيار «ستاد هنتر» بالمدينة بناء على تلبيته الشروط الأساسية من ناحية خدمة الجماهير وتأمين سلامتهم، إلى جانب خلوه من كافة الإعلانات الأخرى التي تتوافق مع رعاة الحدث، وغيرها من الأمور التي قدمت المدينة الضمانات اللازمة للأمر، فيما تغيرت مسيرة المنتخب الأسترالي وأدت بهم لخوض المباراة الهامة أمام منتخبنا في هذه المدينة الصغيرة.

وتحث الإعلامي الأسترالي آدم سانتاروسا حول إقامة المدينة بنيوكاسل وعدم نقلها إلى سيدني، وقال: «بالطبع حينما ننظر للأمر من واقع أن الملعب في سيدني يتسع لنحو 80 ألف متفرج، فيما السعة بنيوكاسل 23 ألفاً، فإن المردود المادي هناك أكبر، لكن اللجنة المنظمة احترمت الاتفاق المبرم مع المدينة قبل ثلاث سنوات، وأوضحت أن المال ليس كل شيء بالنسبة لها، يكفي قدرة هذه المباراة على دعم نشاط المدينة الاقتصادي وبث الروح من جديد لممارسة كرة القدم فيها».

وتابع: «لقد أثبتت هذه المدينة شغفها الكبير تجاه لعبة كرة القدم، حينما تواجد الآلاف في المدرجات رغم أن درجة الحرارة كانت عالية للغاية في لقاء اليابان وفلسطين، فيما حضر أكثر من 8 آلاف متفرج مباراة الكويت وسلطنة عمان، وهو رقم لافت للإعجاب بالنظر إلى أن الفريقين خاضا المباراة وقد ودعا المنافسات، وهو ما يمكن تسميته بكرة القدم المباراة الميتة التي لا يهتم بها الجمهور، وهذا ما يمنحنا الانطباع أن المدينة تستحق منا الوقوف معها ومساندتها بالمباراة التاريخية للمنتخب الأسترالي».

على صعيد آخر، كشفت اللجنة المنظمة أن البرنامج الذي نفذته لاختيار الأطفال من ملتقطي الكرات ومرافقي الفرق خلال الدخول إلى أرضية الملعب حقق نجاحاً لافتاً في نيوكاسل.

وأوضحت الإحصائيات أن أكثر من 700 طفل تقدموا للحصول على هذه الفرصة، تم اختيار 22 منهم سيتواجدون في المباراة الأولى للمنتخب الأسترالي على هذا الملعب للمرة الأولى منذ عقدين من الزمان، وهو الأمر الذي جعل منهم يتحولون إلى مشاهير في مدينة صغيرة الحجم، وبات لديهم قصة يرونها لأصدقائهم مع عودة المدارس مطلع الشهر المقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا