• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أسوأ أنواعها زيت جوز الهند وأفضلها زيت الزيتون

تجنب خطر الدهون مرتبط بالاختيارات الجيدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 فبراير 2014

رنا سرحان (بيروت) - تعد الدهون من المكونات التي تدخل في طعامنا وتشكل جزءاً من الوجبة التي نأكلها، وهي غنية بالطاقة، إذ يحتوي الجرام الواحد منها على تسع سعرات حرارية، أي أكثر من الضعف مقارنة مع الكربوهيدرات والبروتينات. ويذكر خبراء أن الخيارات الجيدة من الدهون غنية بالطاقة، لكن الإفراط في تناولها قد يزيد من مأخوذ السعرات الحرارية، ويؤدي بالتالي إلى زيادة الوزن، والإصابة بالأمراض.

خطر على الصحة

عن كمية الدهون التي تعدّ خطراً على الرشاقة، يقول الدكتور جمال صبرا الأخصائي في أمراض الجهاز الهضمي “لا يعتمد وضعنا الصحي على كمية الدهون التي نتناولها فقط، والتي يجب ألا تتجاوز 15% من المأخوذ الكلي من مأخوذ الطاقة، بل يتعداه إلى نوعيتها، وذلك من حيث تركيبها الكيماوي والذي يحدد طريقة تفاعلها في الجسم. وبناء على ذلك تقسم الدهون إلى خمسة أنواع: الدهون العديدة غير المشبعة، الدهون الأحادية غير المشبعة، الدهون المشبعة، الكوليسترول، وأخيرا الدهون المتحولة غير المشبعة”.

ويمثل النوعان الأول والثاني من الدهون أفضلها للصحة كما يقول صبرا، فالأحادية والعديدة غير المشبعة تدخل في تكوين الأغشية الرقيقة التي تحيط بخلايا الجسم. بالمقابل يرتبط استهلاك الدهون المشبعة والكوليسترول بزيادة مخاطر أمراض القلب وتصلب الشرايين. أما الدهون المتحولة غير المشبعة فيعتقد أنها قد تكون الأسوأ من بين الدهون على الصحة.

ويضيف “الخيارات الجيدة من الدهن في طعامك يجب أن تحتوي على تركيز مرتفع من الدهون العديدة غير المشبعة، والدهون الأحادية غير المشبعة. وهنا يتربع زيت الزيتون على قمة الفائدة الصحية، عبر احتوائه على نسبة تصل إلى 70% من الدهون الأحادية غير المشبعة، فيما لا يتجاوز محتواه من الدهن المشبع 14%”.

ويوضح “على الطرف النقيض يأتي زيت جوز الهند كأسوأ الزيوت التي يمكن تناولها على الإطلاق، إذ يحتوي على نسبة 87% من الدهون المشبعة، أي أعلى من الزبدة الحيوانية، التي تبلغ نسبة دهنها المشبع 62%. وينضم إلى زيت جوز الهند كل من زيت النخيل والشحم الحيواني”. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا