• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

البرادعي يحذر من خروج الصراع مع طهران عن السيطرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 فبراير 2007

فيينا-رويترز: حث محمد البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية إيران والغرب على تجنب ''ردود فعل متصاعدة خارج السيطرة'' باتجاه الصراع بسبب البرنامج النووي الايراني المثير للشبهات. فيما قيدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية نحو نصف مشروعاتها للمساعدات في ايران التزاماً بعقوبات الأمم المتحدة المفروضة بسبب برنامج إيران النووي. وكان من المقرر ان يجري البرادعي محادثات أمس مع كبير المفاوضين النوويين الايرانيين علي لاريجاني في طريق توجه المسؤول الايراني الى ميونيخ للمشاركة في مؤتمر امني بحضور وزراء ومسؤولين اوروبيين كبار. لكن منظمي المؤتمر قالوا ان لاريجاني الغى الرحلة لعارض مرضي.

وحث البرادعي ايران والغرب على التهدئة واقترح تعليق طهران لتخصيب اليورانيوم ووقف القوى الرئيسية خطواتها لتنفيذ العقوبات من أجل تهدئة المخاوف من الانزلاق إلى حرب أميركية إيرانية.

وقال البرادعي في مقابلة مع مجلة دير شبيجل الألمانية نشرت أمس إن ''هناك حاجة عاجلة لدبلوماسية وقيادة مبدعة، الحل السلمي الدائم لن يأتي من خلال الضغوط فقط.'' وأضاف البرادعي ''إذا ركزنا على العقوبات فقط، فإن تلك المواجهة (قد) تنتهي إلى سلسلة من ردود فعل متصاعدة خارج السيطرة، وفي الشرق الأوسط اليوم حيث يشبه كرة من النار، يتعين أن نكون حذرين للغاية.'' وأضاف ''لا نستطيع تحمل سكب مزيد من الزيت على تلك النار، فكلما زادت المواجهة كلما أصبح الشرق الاوسط اكثر تشددا وغضبا.''

وقال البرادعي إن التهدئة قد تستمر لمدة 3 أشهر بما يتيح وقتا من أجل تسوية شاملة لا تغطي المشاكل النووية فقط ولكنها تغطي أيضا موضوعات الأمن والتجارة التي أدت إلى قطع العلاقات بين ايران واميركا لمدة 25 عاما.

وكان دبلوماسي من قوة رئيسية في الاتحاد الاوروبي قال إن من الممكن طرح صيغة في محادثات على هامش مؤتمر ميونيخ تشمل وقفا متبادلا للتخصيب والعقوبات على المدى القصير. لكنه اضاف ان الولايات المتحدة وبريطانيا تشعران بالقلق من أن ينقل هذا الوقف المتزامن رسالة لايران بنقص الارادة ويكون خروجا عن قرار مجلس الأمن الذي يطالب طهران بوقف التخصيب أولا لبناء الثقة. ... المزيد