• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أهلاً بكم

كلام في التحصيل الدراسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 فبراير 2014

من المؤكد أن الكفاية والمقدرة المهنية هي الأساس الأهم لمزاولة أية مهنة من المهن التي تقوم على عدة مقومات وأسس فنية «تخصصية»، فلا يمكن تصور مزاولة طبيب، أو مهندس، أو فني أعطال سيارات، أو عامل بناء، أو خباز في محل لصناعة الحلوى، أو معلم في مدرسة، لمهنته دون الاستناد والاعتماد على الكفاية المهنية التخصصية للعمل الذي يقوم به.

وكفاءات الأداء التي يُظهرها المعلم تتضمن ما يعرف بمهارات النفس حركية، كتوظيف وسائل وتكنولوجيا التعليم وإجراء العروض العملية… الخ، وأداء هذه المهارات يعتمد على ما حصّله المعلم سابقاً من كفايات معرفية، ودور الكفايات المهنية للمعلم هنا يتجلى في علاج مستوى تحصيل المتعلم الضعيف، الأمر الذي يدفع إلى تحديد ماهية ضعف التحصيل، الذي تكمن أسبابه عادة في وجود مشكلات شخصية أو أسرية، كتفكك الأُسرة، أو عوامل اقتصادية أو عاطفية، كعدم إشباع حاجاته النفسية. وهناك عدم حافزية التعلم المدرسي، وعدم تمكن المعلم من الكفايات التعليمية، وعدم اتصافه بالصفات الشخصية اللازمة لممارسة مهنة التعليم لأسباب متعددة، وأيضاً هناك ظروف الفصل المدرسي، والعلاقات الإنسانية القائمة فيه بين التلاميذ أنفسهم، وبينهم وبين المعلم.

ولعلاج ضعف التحصيل، أتصور أن دور المعلم هنا يزداد تعقيداً ومسؤولية بدءاً بالتعرف على نوعية المشكلات الأسرية أو الشخصية للطالب، والعمل على إزالة أسبابها. وإقناع المعلم للمتعلم بأهمية التعليم المدرسي لحياته ومستقبله الشخصي والوظيفي لزيادة الدافعية لدى المتعلم، هذا وإن كانت دافعية المتعلم تحتاج إلى عدة إجراءات في اتجاهات متوازية من أهمها تعريف المتعلم بالأهداف السلوكية للموضوعات الدراسية التي يتم تناولها، ومستويات التمكن المطلوب منه الوصول إليها عقب الدراسة. وربط محتوى المناهج الدراسية ببيئة المتعلم بحيث تصبح المعلومات والمهارات المستهدفة وظيفية في حياة المتعلم. واستخدام أساليب تدريسية تساهم في زيادة دافعية المتعلم للتعلم كأساليب تفريد التعليم، والتعلم الكشفي الموجه، وتوظيف أجهزة الكمبيوتر في التعليم... الخ، ويرتبط هذا الإجراء بمحاولة المعلم التعرف على أسلوب التعلم المفضل لدى طلابه.

قد يكون أحد أسباب ضعف التحصيل صفة تتعلق بالمعلم أو بكفاياته المهنية، كأن يكون اهتمامه بالمتعلم محدوداً، أو يستجيب له بألفاظ أو ردود سلبية ينفر منها الأخير وتقل معها رغبته في التعلم، أو قد يكون المعلم غير مؤهل تماماً لمهنة التعليم، أو أن خبراته لم تعد ملائمة للمناهج الدراسية الحالية مما أضفى على أسلوبه التعليمي في كل الأحوال الروتين، وإثارة ملل المتعلمين وبالتالي ضعف تحصيل بعضهم. وفي كل الحالات يجب على المعلم أن يغير من معاملته التربوية للطالب بشكل يشجع الأخير على زيادة اهتمامه بالتحصيل.

الأمر يتطلب أيضاً توفير دورات تدريبية للمعلم، للتمكن من مهارات التدريس وأساليب تنويع النشاطات التعليمية في الفصل وقدرات توظيف وسائل وتكنولوجيا التعليم، وأساليب التعامل مع المتعلمين كأفراد لهم حاجاتهم المشروعة التي ينبغي الاستجابة لها بأساليب تربوية صحيحة.

إنها مجرد أفكار!

المحرر | khourshied.harfoush@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا