• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

يتيح فرصاً واسعة للاختيار تتفق والميول والقدرات

ملتقى الجامعات الثاني «بوصلة» الطلاب لاختيار التخصص الأكاديمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 فبراير 2014

كثيراً ما يحتار ويتردد أبناؤنا الطلاب والطالبات خلال دراستهم الثانوية في اختيار وجهتهم الأكاديمية التي ترسم معالم حياتهم المستقبلية، فطبيعة هذه المرحلة العمرية تتسم بالتردد وعدم الاستقرار، بل نجدهم في معظم الأحوال يرغبون في اختيار وجهتين في آن واحد، إلى جانب تأثر رغباتهم في هذه المرحلة بعوامل مجتمعية وثقافية متعددة، ومدى ما يتمتع به الطالب من إمكانات تعليمية ودراسية وثقافية، وجوانب ذاتية مؤثرة أخرى، فضلاً عن عدم إلمام الكثيرين بالفرص الدراسية المتنوعة خارج الوطن، ومنهم من يحلم طويلاً أن يحظى بمثل هذه الفرص، وما تتيح أمامه من آفاق عريضة لمستقبله، بل بات يحظى بأولوية أولى، وهو حاجة وطبيعة سوق العمل المحلي والعالمي، واحتياجاته إلى تخصصات دراسية معينة. ومن ثم أصبح تقليد تنظيم معارض سنوية للطلاب وأولياء الأمور للإرشاد الأكاديمي والتعليم الجامعي في جامعات محلية وعالمية ضرورة تربوية وثقافية مهمة، تتيح لهم فرصاً أوسع للاختيار وتسهل لهم طريقهم نحو المستقبل.

خورشيد حرفوش (أبوظبي) ـ هناك من كان يحلم ويتمنى في الصغر أن يصبح طبيباً مرموقاً، أو مهندساً بارزاً، أو ضابطاً أو فناناً، أو صحفياً أو مذيعاً مشهوراً أو غير ذلك من المهن، وربما كان يمتلك من المواهب والقدرات الذاتية التي تساعده على تحقيق هذا الحلم أو هذه الأمنية، إلا أن هناك أسباباً ذاتية أسرية أو مجتمعية حالت دون تحقيق رغبة هذا أو ذاك، ولم يستطع اختيار التخصص الدراسي والأكاديمي الذي يؤهله أن يمتهن العمل الذي يحبه.

ومن الظواهر الإيجابية الملفتة أن تحرص إدارة مدارس النهضة الوطنية للطلاب والطالبات في أبوظبي، أن تنظم سنوياً لطلابها وطالباتها وأولياء أمورهم معرضاً للإرشاد الأكاديمي، وفرص التعليم الجامعي في أعرق الجامعات المحلية والعالمية، بهدف توفير أفضل الخدمات الإرشادية والمهنية للطلاب ومساعدتهم لاستكمال دراستهم في إحدى الجامعات المعتمدة عالمياً، وإتاحة المعلومات الكافية لكيفية الالتحاق بها، في ضوء قدراتهم ومستوياتهم الدراسية، وحاجة سوق العمل من تخصصات مختلفة.

مدرسة المنهل الدولية الخاصة في أبوظبي، نظمت صباح الخميس الماضي، « ملتقى الجامعات الثاني للإرشاد الأكاديمي بالجامعات»، وشارك فيه عدد كبير من الجامعات المحلية والعالمية، ودعت إليه جميع المدارس الحكومية والخاصة، وحيث أتيح للطلاب والطالبات وأولياء الأمور فرص الإطلاع على مختلف الفرص المتاحة للالتحاق بأي تخصص دراسي في تلك الجامعات.

مرحلة انتقالية

يوضح محمد أبو كساب، مدير مدارس المنهل الدولية أهداف هذا الملتقى، ويقول:« تنظم مدارسنا الملتقى الثاني للإرشاد الأكاديمي أمام كافة المدارس الحكومية والخاصة، وجميع أولياء الأمور في أبوظبي لزيارته والاطلاع على أحدث الفرص المتاحة أمام أبنائهم وبناتهم للالتحاق بأعرق الجامعات المحلية والعالمية. المعرض استقبل أعداداً هائلة من الطلاب والطالبات وأولياء الأمور، ونحن نقدر مدى الحيرة التي تداهم الأبناء في هذه المرحلة. إنهم في حاجة حقيقية لمساعدتهم على الاختيار الصائب في مرحلة انتقالية من عمرهم ومسيرتهم الدراسية، لقد انتهى زمن اختيار الأسرة لأبنائها وفق نظرة معينة ومفاهيم خاصة، إن الزمن قد تغير، والجيل الجديد أصبح أكثر قدرة على أن يختار طريقه ومستقبله عن ذي قبل. المعرض يتيح أمام الطلاب والطالبات عشرات الفرص لتحقيق أحلامهم الأكاديمية، ويضع أمامهم الكثير من الفرص للتعليم العالي، وغيرها من الخيارات التي تتفق وآمالهم وحاجة سوق العمل، والتعريف بالفرص والاختيارات العديدة التي تغيب عن كثير منهم، ووضعهم أمام الاختيارات الأنسب التي تتفق ومستوياتهم الدراسية، وميولهم واتجاهاتهم وإمكاناتهم، وتنظيم مثل هذا المعرض من شأنه أن يلبي جميع احتياجات وطموحات الأبناء، ويتيح أمامهم كافة المعلومات الضرورية، ومواعيد، وشروط الدراسة في أي جامعة، وتعريفهم، ومن ثم مساعدتهم وذويهم على اتخاذ القرار المناسب بشأن اختيار المهنة على أساس من تحقيق الرضا الشخصي من المهنة ومقدار الخدمات التي يمكنه أن يؤديها إلى مجتمعه، وعلى أساس إشباع حاجاته، وتنمية قدراته عن طريق العمل بهذه المهنة. إلى جانب إحاطة الفرد علماً بالمعاهد والمؤسسات المختلفة التي تقوم بتقديم التعليم والتدريب الفني لراغبي الالتحاق بالوظائف المختلفة وكذلك شروط الالتحاق بهذه المعاهد ومدة الدراسة بها». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا