• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

لبنان يواجه الإفلاس

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 فبراير 2007

بيروت- أسماء وهبة:

لا يكاد يلتقي لبنانيان اليوم حتى يكون ثالثهما حديث الوضع الاقتصادي والتشنج السياسي الحاد، فكلاهما يتدحرج مثل كرة القدم، أما المواطن فيرزح تحت وزر غلاء المعيشة، مواجهاً بمقومات الحد الأدنى للأجور- إذا ما توافرت- مستحقات دفع الفواتير، وتحصيل لقمة العيش اليومية.

فالاستقطابات السياسية والاعتصامات المتكررة والإضرابات وحرب الشوارع التي شهدها لبنان مؤخراً لا تترك مجالاً للانصراف إلى معالجة الشؤون الاقتصادية والحياتية للمواطن، ثم جاء الحديث عن زيادة الرسوم والضريبة على القيمة المضافة التي تضمنتها الورقة الإصلاحية التي قدمتها حكومة الرئيس فؤاد السنيورة إلى مؤتمر باريس،3 وحصلت على أساسها على مساعدات وهبات تقدر بـ 7,8 مليار دولار.

ويعكس مشهد الحياة اليومية في السوق إحباط المواطن الذي يطرح أسئلة كثيرة عن المستقبل، ''لا نعرف ماذا سيحدث!''.

يشتمل هذا البرنامج على سلة متكاملة من الإصلاحات البنيوية التي من شأنها تشجيع الاقتصاد وتحفيزه، وإيجاد حلول للبطالة، وتعزيز الإنتاجية، وتطوير القدرات التنافسية والتفاضلية للاقتصاد، أما الإجراءات الضريبية الجديدة فلن تطبق إلا عام 2008 مرفقة بحماية اجتماعية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال