• الأربعاء 27 شعبان 1438هـ - 24 مايو 2017م
  11:31     منفذ اعتداء مانشستر كان معروفا لدى أجهزة الأمن البريطانية         11:32     الإمارات تؤكد تضامنها مع البحرين لبسط سلطة القانون        11:33     تنظيم داعش الإرهابي يتبنى اول اعتداء انتحاري له في الصومال موقعا خمسة قتلى         11:52     وزير داخلية فرنسا: المشتبه به في تفجير مانشستر ربما سافر لسوريا         12:00     وزيرة الداخلية البريطانية تعتقد أن منفذ هجوم مانشستر عاد مؤخرا من ليبيا     

محللون: "جنيف 2" فشل في تحقيق أي إنجاز

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 01 فبراير 2014

ا ف ب

انهى النظام والمعارضة السوريان عشرة ايام من المباحثات في سويسرا من دون نتائج تذكر، الا ان محللين ومشاركين في المفاوضات يرون في جنيف-2 خطوة اولى اساسية، مع جلوس طرفي النزاع وجها لوجه للمرة الاولى منذ بدء الازمة قبل نحو ثلاثة اعوام.

واعلن رئيس الوفد الرسمي، وزير الخارجية السوري وليد المعلم، ان المفاوضات التي انتهت الجمعة، لم تؤد الى اي نتيجة، مضيفا "للاسف، لم نتوصل الى نتائج ملموسة خلال هذا الاسبوع من الحوار".

وبدأت المباحثات في مدينة مونترو في 22 يناير، بمؤتمر موسع دعت اليه الامم المتحدة، وشاركت فيه قرابة اربعين دولة، ابرزها الولايات المتحدة وروسيا اللتان بادرتا في اتجاه عقد هذه المباحثات.

وانتقل الوفدان السوريان بعد يومين الى مدينة جنيف، حيث بدآ مفاوضات مباشرة باشراف الموفد الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي. ورغم عقد جلسات مشتركة، الا ان ايا من الوفدين لم يوجه الحديث مباشرة الى الآخر، وانحصر التواصل بينهما من خلال الابراهيمي.

ورغم الجهد الدؤوب للدبلوماسي الجزائري المخضرم، لم يتوصل الطرفان لخلاصات مشتركة، اذ لم يتم الاتفاق على وقف لاطلاق النار، ولم يبحثا في العمق بمسألة تشكيل هيئة حكم انتقالي.

ورغم تعهد الوفد الحكومي السماح بدخول مساعدات واخراج النساء والاطفال من الاحياء المحاصرة في مدينة حمص، الا ان هذه الخطوة لم تنفذ على الارض.

واعلن رئيس الوفد المعارض، رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة احمد الجربا، انه "لا يمكن الحديث عن التزام جدي حصل من قبل ممثلي (الرئيس بشار) الاسد"، وذلك في مؤتمر صحافي.

وحدد الابراهيمي فبراير موعدا مبدئيا لاستكمال المفاوضات. وفي حين اعلن الجربا مشاركة المعارضة، تريث المعلم في تحديد موقف من حضور الجولة المقبلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا