• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

مؤتمر "الصحة الجنسيّة" يناقش تحديات السعادة الزوجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 فبراير 2007

دبي - بسام عبد السميع:

تحت رعاية عمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية وبحضور ايرا شار لب رئيس الجمعية الدولية للصحة الجنسية، افتتح الدكتور طارق أنيس، رئيس الجمعية العربية للصحة الجنسية مساء أمس فعاليات الدورة الثالثة لمؤتمر ''الصحة الجنسية والسعادة الزوجية''، بفندق ماريوت بدبي والذي تستمر أعماله 3 أيام . وبحضور نخبة من الأطباء والمختصين من مختلف أنحاء الشرق الأوسط، يبحث المؤتمر إحدى كبريات المشكلات الصحية والاجتماعية في الشرق الأوسط، ألا وهي الصحة الجنسية وتأثيرها على نمط الحياة والسعادة الزوجية. ويستقطب المؤتمر الثالث للجمعية العربية للصحة الجنسية، والذي يقام بشكل دوري كل عامين متتاليين، مجموعة من أشهر الأطباء من مختلف أنحاء المنطقة للاطلاع على آخر الدراسات والأبحاث التي يستعرضها أبرز الخبراء الدوليين في مجال الصحة الجنسية.

تغير المفهوم

قال الدكتور طارق أنيس خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده ظهر أمس للإعلان عن فعاليات الدورة الثالثة: إن القضايا المرتبطة بالصحة الجنسية ذات أثر كبير على صحة الناس وسعادتهم، مشيراً الى ضرورة تغير فهمنا للقضايا المتعلقة بالصحة الجنسية، مما يجعلنا اكثر قدرة على تقديم المساعدة لعدد أكبر من الأزواج في المنطقة، ويتحدث في المؤتمر مجموعة من كبار الأطباء على مستوى العالم كالدكتورة روزي كينغ، العضو المؤسس للمركز الاسترالي للصحة الجنسية في مستشفى سانت لوك في سدني، وفريد سعد، أستاذ قسم الأبحاث في كلية الخليج الطبية بعجمان. ويتم خلال المؤتمر مناقشة أحد أكبر المسوح العلمية التي أجريت على المستوى العالمي، والذي شارك فيه 12,563 رجلاً وامرأةً في 27 دولة منها: الكويت، والإمارات العربية المتحدة، ولبنان، ومصر، والمغرب، وتركيا، وماليزيا.

نتائج المسح العالمي

وتوفر نتائج المسح بيانات مقارنة معمقة عن حاجات وتطلعات الأزواج في أنحاء العالم كافة، مما سيوفر للأطباء والباحثين فهماً عميقاً ومتفرداً حول الصحة والسعادة الجنسية في وقتنا الحالي. وأشار المسح، ضمن نتائجه التي تتناول كل دولة بمفردها إلى أن 40 بالمائة من الرجال و52 بالمائة من النساء في الإمارات العربية المتحدة يشعرون برضى كبير عن حياتهم الجنسية، في حين بلغت نسبة من يشعرون بمستوى الرضى نفسه في الكويت ما يصل إلى 46 بالمائة من الرجال و49 بالمائة من النساء، وأشار 39 بالمائة من الرجال و41 بالمائة من النساء في مصر إلى أنهم يشعرون برضى كبير عن حياتهم الجنسية. وتطرقت مناقشات المؤتمر إلى استخدام الطب الإسلامي للعقاقير في معالجة العجز الجنسي لدى الذكور، بالإضافة إلى الدروس المستفادة من نظرة المرأة إلى العلاقة الزوجية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال