• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

اليمن يعيد النظر في علاقاته الدبلوماسية مع بعض الدول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 فبراير 2007

صنعاء - عادل الحبابي:

ناقش مجلس الدفاع الوطني اليمني في اجتماع عقد برئاسة الرئيس علي عبدالله صالح إعادة النظر في علاقة اليمن مع بعض الدول في ضوء مواقفها وتدخلاتها في الشأن اليمني. كما بحث الاجتماع عددا من التطورات والمستجدات الوطنية والإقليمية والدولية التي تهم اليمن والامتين العربية والإسلامية. واطلع المجلس على تقرير عن نتائج اللقاء الذي عقده رئيس مجلس الشورى عبدالعزيز عبدالغني ومدير مكتب رئاسة الجمهورية رئيس جهاز الأمن القومي علي محمد الإنسي مع عدد من قادة الأحزاب والتنظيمات السياسية في الساحة اليمنية والذي تم خلاله إطلاعهم على تطورات الأوضاع في محافظة صعدة في ضوء الاعتداءات والأعمال الإرهابية التي ارتكبتها بعض العناصر الإرهابية والخارجة على القانون ضد المواطنين وافراد القوات المسلحة والأمن. وأكد المجلس مجددا على أهمية أن يضطلع الجميع بمسؤولياتهم الوطنية إزاء تلك التطورات وبما يخدم الامن والاستقرار والمصلحة الوطنية العليا.

من جانب اخر خصص البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة في اليمن 80 مليون دولار لدعم مسيرة الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وقالت ممثلة البرنامج في اليمن السيدة فيلافيا بانسيري إن البرنامج الإنمائي خصص تلك التمويلات لدعم جهود الحكومة اليمنية في تطوير نظام الحكم الرشيد وتعزيز قدرات النمو الاقتصادي ومكافحة الفقر وتنمية قدرات المرأة اليمنية للمشاركة في الحياة السياسية والاجتماعية .. منوهة الى أن خطة البرنامج للسنوات 2007- 2011 ستكرس لتقديم الدعم لقطاع العدل والقضاء وحقوق الإنسان وتطوير قدرات المناطق الريفية ودعم الحكومة في مجال تعزيز نظام اللامركزية من خلال تخصيص جزء من الدعم لاستكمال البنى التحتية للسلطة المحلية.

من جانبه أكد وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني عبدالكريم الأرحبي على أهمية تفعيل الشراكة بين اليمن والأمم المتحدة لتحقيق الأهداف المنشودة لبلوغ الألفية الإنمائية مشيداً بالدور الذي يضطلع به البرنامج في دعم التنمية في اليمن مؤكداَ حرص القيادة السياسية على تعزيز علاقاتها بشركائها في التنمية من دول ومنظمات مانحة، مشيراً الى ان اليمن قد وضع خطة لاستيعاب تمويلات البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة لتقييم مستوى تنفيذ المشروعات الممولة من البرنامج داعياً البرنامج الى زيادة حجم الدعم المخصص للتنمية.