• الاثنين 28 جمادى الآخرة 1438هـ - 27 مارس 2017م

القبيسي: البرنامج يعزز قيم الولاء والانتماء وربط الهوية الوطنية بالجذور العربية والإسلامية

«أبوظبي للتعليم» يطلق «هويتي» في المدارس الحكومية والخاصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 أكتوبر 2015

ابراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أعلن مجلس أبوظبي للتعليم عن إطلاق برنامج «هويتي» الذي يعتبر من أهم أولويات المجلس ويأتي ضمن أهداف خطته الاستراتيجية، ويعنى بترسيخ الهوية الوطنية والقيم الأخلاقية الأساسية من خلال أسلوب متدرج يلبي احتياجات المدارس، لتساهم في بناء المجتمع الإماراتي المتلاحم المتمسك بهويته، وسيبدأ تطبيق البرنامج خلال العام الدراسي الجاري 2015/‏‏‏‏2016 في المدارس الحكومية، و50 مدرسة خاصة بمراحل عمرية مختلفة بإمارة أبوظبي كمرحلة تجريبية أولية، وسيتم تنظيم ورش عمل في أبوظبي والعين للقيادات المدرسية والمعلمين لتدريبهم على آلية تطبيق البرنامج ودمجه في المناهج الدراسية لتحقيق المخرجات المرجوة.

وسيزود برنامج هويتي القيادات المدرسية والمعلمين في المدارس الحكومية والخاصة بإطار منهج دراسي يعزز الهوية الوطنية، وذلك بما يسهم في غرس المعاني العميقة المرتبطة بالهوية الوطنية وتحقيق الاستدامة من حيث استمرارية تطبيق البرنامج في المدارس مع مرور الوقت بما يشمل إحداث التغيير المرجو لدى الطلبة. وقالت معالي الدكتورة أمل القبيسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر المجلس أمس أن رؤية الإمارات 2021 توضح أهمية الهوية الوطنية في استقرار واستدامة المجتمع، والتي تؤكد عليها قيادتنا الرشيدة في مقولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، «إن الثوابت والقيم والمبادئ السامية في مجتمع الإمارات تعزز ثقتنا بأننا على الطريق سائرون وإلى غايتنا واصلون، طالما تجمعنا رابطة الأسرة الواحدة، والعلاقة الوجدانية المتبادلة بين القائد والشعب»

وأشارت إلى تأكيد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم هذا المعنى في قوله «إن الحفاظ على التراث وتوريثه للأجيال المقبلة يمثلان هدفاً استراتيجياً يسعى شعب الإمارات من ورائه إلى تقوية روابطه وصلاته مع تراث الآباء والأجداد»،.

وأضافت معاليها أنه مع التحديات العالمية والمتغيرات الدائمة حولنا، في ظل التوسع وتعدد الثقافات في مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة فإن تعزيز الهوية الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة يتطلب نهجاً منظَّماً ومستمراً.

وأوضحت معاليها أنه انطلاقا «من حرص المجلس على التركيز على ترسيخ الهوية الوطنية في المدارس الحكومية والخاصة، فقد قام المجلس بإعداد دراسة مستفيضة لتحليل الوضع الراهن فيما يخص الهوية الوطنية وتدريسها في المدارس وبالتحديد في المدارس الخاصة، والوقوف أمام أهم التحديات التي تواجه الهوية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبناء على ذلك جاء إعداد برنامج «هويتي»، وهو ما تطلب ضرورة وضع إطار منهج دراسي يرتقي بمستوى تنمية الهوية الوطنية وتعزيزها في المدارس والتوجيهات اللأزمة لدمجه في مناهجها الدراسية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض