• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«القرش» يعكر صفو الأستراليين في «نيوكاسل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 يناير 2015

نيوكاسل (الاتحاد)

أغلقت السلطات المحلية 5 شواطئ بمدينة نيوكاسل بسبب ظهور جديد لأسماك القرش على الشواطئ، وهو ما أزعج الأستراليين وحرمهم من متعة الاحتفال على الشواطئ باليوم الوطني أمس، والذي يصادف 26 يناير من كل عام، وجاء قرار السلطات المحلية بعد ظهور 10 أسماك قرش من بينها القرش الأبيض المفترس، وطلبت السلطات من 500 شخص تواجدوا على الشواطئ المغادرة، حيث ظهر القرش على مسافة 1500 متر من شواطي استوكتون، وبوروود، بينما اقتربت لمسافة 400 متر من شاطئ ريدهيد.

كما تم إغلاق الشاطئ الشعبي للأستراليين، «فور دبليو دي»، وهو الأكثر ازدحاما لمرتادي البحر.

وتظهر المشكلة في قدوم عدد كبير من الجماهير الأسترالية إلى المدينة للاستمتاع بالشواطئ والاحتفال باليوم الوطني قبل 24 ساعة من مباراة منتخب بلادهم أمام «الأبيض»، وتشجيع «الكنجارو»، إلا أن قرار السلطات المحلية أفسد احتفالاتهم، فيما رفض عدد كبير من المصطافين الانصياع إلى تحذيرات شرطة السواحل في نيوكاسل، حيث تحدوا أسماك القرش، خاصة راكبي الأمواج الذين يمارسون رياضة التزلج على المياه، وهي الرياضة المفضلة لدى عدد كبير من الأستراليين. واضطرت السلطات إلى وضع مراقبة بحرية من خلال الدراجات المائية وأيضا مراقبة جوية من خلال تواجد عدد من الطائرات التي تحوم حول الشواطئ لإطلاق تحذيرات للمتواجدين في المنطقة.

وحاول رجال الإنقاذ طرد أسماك القرش عن طريق مطاردتها بالقوارب البخارية والدراجات المائية، لكنها رفضت الابتعاد عن المنطقة، وسجل عدد هجمات أسماك القرش في المياه الأسترالية ازديادا بسبب الانتشار المتزايد للرياضات المائية في جميع الشواطئ، وقال جيشارد كروس مسؤول إنشاء الحواجز الحديدية إن هذه المشكلة تتكرر كل عام، وأقامت السلطات حواجز حديدية ضخمة في المياه لمنع وصول القرش إلى الشواطئ، لكن أسماك القرش تتعامل بذكاء خارق مع هذه الحواجز وهناك أسماك يتعدى وزنها أكثر من طن وتلجأ إلى تحطيم الحاجز سواء بمهاجمته بعنف أو محاولة قضمه بأسنانها، وأوضح أن ارتفاع درجة الحرارة والتيارات المائية الساحلية دفعت بالمياه الدافئة بالقرب من الشاطئ مما جذب أسماك القرش البيضاء الضخمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا